قضايا وأحداث ساخنة

أمريكا تهدد روسيا بمزيد من العقوبات

لجينيات.. حذر البيت الأبيض روسيا الجمعة من أن موسكو قد تواجه

رسمياً.. «بوتفليقة» رئيسا للجزائر لولاية رابعة بـ81%

لجينيات.. أعلنت السلطات الجزائرية، الجمعة، نتيجة انتخابات

«البشير»: الجنوبيون طلبوا إعادة توحيد السودان

لجينيات.. قال الرئيس السوداني عمر البشير إن «الجنوبيين

صالح بن محمد الطامي

متصدره لا تكلمني !!
سامي بن خالد المبرك

لماذا رياضة المرأة .... حرام !
علي بطيح العمري

حتى لا تتدعشن!!
عمر بن عبد الله المقبل

جَرحٌ وتعديل
إبراهيم السكران

مأزق المترقِّب
علي بطيح العمري

موهوبون .. ولكن؟!!
خالد حسين الشريف

الأخلاق
د. ابتسام الجابري

الثبات مطلب عزيز
عدنان حسن باحارث

القافزون على المعرفة
فهد الشريف

سياقٌ بلا سياق
مصلح بن زويد العتيبي

معارك خاسرة وانتصارات كاذبة
عبد الله عوبدان الصيعري

لا تفجر القنبلة 2-2
عبد الرحمن بن عبد الله الطريف

الرزق و الأسباب الجالبة له
عمار المشهداني

في عيادة الطبيب
عمار المشهداني

في عيادة الطبيب
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

إلى أعظم جيش في العالم !!
إبراهيم محمد صديق

الانهزام الفكري
سامي أبو دش

عودة جراند 2014م !
مشعل عبد العزيز الفلاحي

تأجير العقول
عبد الله بن حسن الحلافي

زوجوني وإلاّ ..!
هلال بن سلطان الهاجري

نحن والموت
أبو لـُجين إبراهيم

الأسرة الإلكترونية
عبد الله سافر الغامدي

غائلة التطفل
عبد المجيد البيانوني

طالب العلم وقول : « لا أدري »
محمود المختار الشنقيطي

د.الغذامي و'المرأة واللغة'
محمد بن علي الشيخي

حوار أم دعوة!؟
علي بطيح العمري

لا تلعنوا الظلام..!!
عبد الرحمن الجلسي

محكمة أمانة جدة
عبد الله بن راضي المعيدي

تغريدات عن الليبرالية الإسلامية !
تركي فائز الحقباني

الدرعية و( الدرعبة )
عبد الله عوبدان الصيعري

لا تفجر القنبلة 1-2
بسام بن عبدالله الهويمل

لا جديد غير عدوان جديد
هلال بن سلطان الهاجري

دلني على السوق
د. موفق مصطفى السباعي

هل بشار يحكم سورية فعلاً ؟؟؟
أحمد بن مسفر بن معجب العتيبي

الأحكام الأصولية لمدح الله تعالى
ماجد بن مسلم الحربي

الأقارب .. ليسوا عَقارِب ..!
ناصر بن سعيد السيف

موعظة وذكرى
إبراهيم محمد العمري

أمـــة اقرأ
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

(الملك تويتر) و (الرئيس فيسبوك) !
عمر بن عبد الله المقبل

الأغلوطات
علي بطيح العمري

أخرجوهم من قريتكم!!
الـجآدل شيخـة الـهآجري

خير مايرام إليه ..!
محمد إبراهيم فايع

الولاء لغير الوطن .. خيانة
المقالات >> قضايا اجتماعية

كيف أزوج بناتي الخمس؟؟؟


أثار موضوعي حول (العنوسة) في المملكة تساؤلات العديد من أولياء الأمور عن الحلول أو الطرق التي يجب اتباعها أو تطبيقها لتزويج بناتهم، خاصة وأن البعض لديه (بنات) تخطين الخط الأحمر والذي يسمى في لغة البنات - الخط الثلاثيني والذي يساوي (العنوسة).

أي كل فتاة تبلغ (الثلاثين) وبالطبع ما فوق ذلك فهي (عانس) ولا أمل لديها من بلوغ التصفيات النهائية لمسابقة الزواج والتي تقام كل سنة أو كل شهر أو كل أسبوع ويوم وساعة.

ومن ضمن الرسالة التي أرسلها لي أحد المواطنين (اليائسين) و(الغاضبين) في نفس الوقت عن عدم تمكنه من تزويج بناته الخمس بعد أن قضي ثلاثة أرباع عمره في تربيتهن وتدريسهن والصرف عليهن بعد أن توفت والدتهن وكانت أكبر واحدة منهن في سن الخامسة.. لنعود لرسالة المواطن الذي أشار إلى نفسه بأبي البنات الخمس.. تقول الرسالة: بعد التحية لكم ولقرائكم الكرام..

لا أدري يا دكتور محسن لماذا تطرحون المشاكل والأفكار (الخطيرة) وأنتم لا تملكون الحلول لها، وأنا هنا أشير إلى موضوعكم والمتعلق (بالعنوسة) والإعداد الكبيرة من البنات وهن في ازدياد كل سنة بل كل شهر ويوم وساعة.

لماذا لم تقل لنا أن لديك (أزواج) لبناتنا؟ أو أقله لديك طرق (مادية وملموسة) تستطيع أن تساعد من أمثالنا ممن لديهم هذا العدد الكبير من البنات واللاتي دخلن القفص الحديدي (العنوسة) بدلاً من دخول القفص الذهبي (الزواج).. وأريد يا دكتور محسن أنت وقراءك الكرام أن تسمع حكايتي وبناتي الخمس.. تزوجت يا سيدي قبل أربعين سنة، أنجبت فيها خمس بنات مثل الزهور هن الآن أكبرهن في الخامسة والثلاثين وأصغرهن في (29) سنة..

وانتقلت زوجتي يرحمها الله في ولادة (الخامسة) بعملية قيصرية، وذهبت لخالقها وتركتني أنا وبناتي الخمس..

ومنذ 29 سنة لم يكن همي سوى مسؤوليتي الكبرى تجاه بناتي واللاتي استطعت أن أربيهن تربية فاضلة على الأخلاق والمعاملة الحسنة والدين الحنيف، وخلال هذه السنوات الطويلة لم يتقدم ولا شاب واحد لإحداهن وكنت دائماً أقول (كل واحدة تأخذ نصيبها)..

وتخرجن من الجامعة ودخلن السلك العملي (ثلاث طبيبات ومدرستان) واستبشرت خيراً بنجاحهن في حياتهن العملية إلا إنني أجد في عيونهن الذابلة انكسار التأسف والتحسف على مرور الزمن الذي لا يرحم وأدخلهن (القفص الحديدي - قفص العنوسة) وفي كل يوم أرفع يدي لله سبحانه وتعالى أن يرسل لهن (رزقهن) بأبناء الحلال، فهن في حاجة إلى تكوين أسرة وتربية أولادهن قبل أن تقفل أبواب الحياة قفولها في وجوههن، إضافة إلى أنني أريد أسلم هذه الأمانة الغالية إلى زوج كل واحدة منهن قبل أن أودع الحياة مع العلم أنا الآن في ال(65) من عمري.. فماذا لديك يا دكتور محسن من حلول لتزويج بناتي الخمس..

تلك كانت رسالة أبو البنات الخمس وأنا متأكد أن هناك الكثيرين من لديهم نفس المشكلة ولذلك أطلب من القراء الكرام مساعدتي في وضع الحلول (الإيجابية) للتخفيف من مشكلة العنوسة.. الجميع في الانتظار.

Farlimit@Farlimit.Com 


عدد التعليقات: 6
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



1 - ابو القمر في Jun 9 2008 12:00AM
نحن نسبة كبيرة جدا لدينا نفس المشكلة نسال الله ان يعجل بالفرج
2 - صالح الحربي في Jun 8 2008 12:00AM
الدولة هي الوحيدة على وضع حد لمشكلة العنوسة وليس الكتاب ولا الاباء ولا ولا ... بنك التسليف يجب ان يدفع للمثني 50000 والمثلث 100000 والربع 150000.الف ريال بسال سؤال واتمنى الاجابة عليه بوضوح : الميزانيات التي نسمع عنهاوباعداد مهولة من المليارات ان لم تحقق هوى المواطن المواطنة فما الفائدة منها ؟ تلك المليارات الدولة قادرة على ان تضع منها ملياري ريال لحل مشكلة العنوسة من جذورها . البخل على المواطن والصرف على اللبنانيين . نملك المليارات ولا نستطيع ان نسع بنت من بناتنا . لعنة الله على كل ريال لا يكون مصدر سعادة تلك البائسة .
3 - ابو اسامة العمري في Jun 9 2008 12:00AM
يا سيدي لو عدنا للكتاب والسنة لانحلت جميع مشاكلنا ابتدا من الزواج وانتهاء بلقمة العيش التي بدئت تذلنا هذة الايام00 اما المال العام فمعروف اين يذهب ولماذا يذهب 0 الرسول علية الصلاة والسلام يقول لو توكلتم على اللة حق التوكل لاسقاكم ماء عدقا00 ضع ياسيدي الف خط تحت التوكل الحقيقي 0 ولا تنظر لالبنان ولاغيرة فلدنا مبدا الف سعودي بلبناني واحد ؟؟؟؟؟؟؟؟
4 - سامي نزال في Jun 10 2008 12:00AM
اعرف اب وقف في طريق زواج ابنته البالغه من العمر 34 سنه . علما ان البنت وامها موافقات الا ان الاب رافض ارضاء لخوانه واخواته ضاربا بعرض الحائط شعور ابنته . والان البنت تمر بحالة نفسيه سيئه لانها لم تتوقع في يوم من الايام تن والدها سوف يقف حجر عثره في طريق سعادتها . . الا ان الاب ذكي قام بشراء فيلا لابنته وسجلها باسمها محاولا شرائها بهذه الهديه معتقدا ان تلك الفيلا سوف تنسيها موقف ابيها . وحرمانها من طفل .علما انه تم نصح الاب من اكثر من شخص الا انه ما زال يصر على رائيه .
5 - ابراهيم في Jan 10 2013
ن العراق انا ريد زوج
6 - طالب في Jan 10 2013
انا ريداروج من العراق
اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية