قضايا وأحداث ساخنة

محكمة كويتية تؤيد حبس مغرِّد أساء للسيدة عائشة 10 سنوات

لجينيات.. أيدت محكمة كويتية اليوم الاثنين حكمًا سابقًا

تظاهرات في أنحاء العالم تنديدًا بالمجازر "الإسرائيلية" في غزة

لجينيات.. شهدت أنحاء مختلفة من العالم تظاهرات حاشدة تنديدًا

إصابة 26 جنديا للاحتلال وعمليات للمقاومة خلف خطوطه

لجينيات.. أعلنت كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة

عبد الله بن حميد بن علي صوان الغامدي

مخالفة الخوارج لعلماء نجد
سمير بن خليل المالكي

حصائد الفتن
علي بطيح العمري

عادي وطبيعي!!
عبد الله عوبدان الصيعري

السؤال المقلق !!
مصلح بن زويد العتيبي

كيف أخدم أمتي ؟!
عفان أحمد الصفواني

هنا يكمن النجاح
أحمد بن مسفر بن معجب العتيبي

مناقشة هادئة حول نظام ساند
أبو لـُجين إبراهيم

من أدوات المعركة الحضارية!
رافع علي الشهري

غزّاويات
سامي بن خالد المبرك

لماذا لا يستجيب الله دعاءي !
صالح بن محمد الطامي

من يحمل هَم غزة ؟؟
محمد بن علي الشيخي

ساند.. من يسنده ؟
علي بطيح العمري

علمتني غزة!!
عبد الله سافر الغامدي

متعة سياحية
عبد الله سافر الغامدي

متعة سياحية
محمود المختار الشنقيطي

ساهر : قطاع خاص!
أبو بكر بن محمد

غزة تنتصر
سليمان بن حمد العودة

عشر وقفات في مشهد غزة
محمد بن علي الشيخي

غـزة.. ونصرالله.
صالح بن محمد الطامي

رحلة مسافر !!
إبراهيم محمد صديق

(عذرا سأختلف!
محمد بن علي الشيخي

الاختلاط المحرم
أحمد بن مسفر بن معجب العتيبي

قصة السمكة.. ومناط القبول
د. مصطفى يوسف اللداوي

غزة تحت النار (14) أفيخاي أدرعي
سلطان آل قحطان

حول تفسير الأحلام
علي بن متعب الوسيدي

الليبرالية قناع أهل الأهواء
عبد الله سافر الغامدي

يا راعي الطيب
مصلح بن زويد العتيبي

كموسى أم كإخوة يوسف
أحمد بن مسفر بن معجب العتيبي

فقه العِراك في العِراق
علي بطيح العمري

تأمل .. كيف هابوه؟!!
سامي بن خالد المبرك

افرح ثم افرح بفضل الله . .
عمر بن عبد الله المقبل

الأسئلة القرآنية
سامي بن خالد المبرك

افرح ثم افرح بفضل الله . .
نايف بن أحمد الحمد

اختطاف حرمة رمضان
مصلح بن زويد العتيبي

ومضة رمضانية
علي بطيح العمري

جدد رمضانك!!
نايف بن محمد اليحيى

نبيٌّ ليس معه أحد!
صالح بن عبد الرحمن الحصين

الحرب الأيديولوجية
علي بطيح العمري

جرائم فيها نظر!!
مصلح بن زويد العتيبي

يعطينا وننسى !
طارق التميمي

الناس طفشت وملت !
المقالات >> الدعوة الإسلامية

علاقة الدولة العثمانية بالمملكة العربية السعودية


علاقة الدولة العثمانية بالمملكة العربية السعودية

د. فهد بن ناصر الجديد باحث في المنهجية الدعوية 

لجينيات

  
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله صحبه أجمعين.

كانت الدولة العثمانية تُسيطر على الكثير من بلدان العالم الإسلامي مع بداية القرن الهجري الماضي. وقد قضى الله سبحانه وتعالى أن تقع مناوشات حربية بين أمير حائل وبين أمير الكويت في منتصف العقد الثاني. في تلك الأثناء، كان الإمام عبد الرحمن الفيصل يُقيم مع أسرته في منفاه بالكويت، ويقبض مرتباً شهرياً من الدولة العثمانية  لضمان مراقبة تحركاته[1].

وبسبب هذه المناوشات المستمرة؛ خرج الشاب عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل من الكويت ومعه أربعين رجلاً تقريباً، واتجهوا جنوباً، ثم انضم إليهم بعض أهل البادية حتى زاد عددهم عن ألف رجل، وبدأوا يهاجمون القبائل الموالية لأمير حائل. ولم علم أمير حائل أخبر الدولة العثمانية بذلك، فقطعت المرتب الشهري عن الإمام عبد الرحمن، وأمرت الوالي التركي في الإحساء عدم السماح للشاب عبد العزيز ومن معه بالدخول والتزود بالمؤن، عندئذ انسحب أهل البادية ولم يبقى مع عبد العزيز إلا الأربعين رجلا الذين خرجوا من الكويت. وكان ذلك قبيل دخول الرياض في عام (1319ه) الموافق (1901م).

الجبهة الأولى : ضد الملك عبد العزيز :

وبعد دخول الملك عبد العزيز الرياض وإحكام السيطرة بها؛ بدأت سلسلة من المواجهات الحربية والسياسية بين الدولة العثمانية والملك عبد العزيز تمثلت في مرحلتها الأولى : مع أمير حائل والتي استمرت عشرين عاماً تقريباً. وكانت أول قوات نظامية عثمانية قوامها ثمانية طوابير عسكر ومعهم إثنا عشر مدفع[2] شاركت في معركة البكيرية في عام (1322ه) الموافق (1904م)، وبعدها بثلاث أشهر شاركت في معركة الشنانة.

بعد معركة البكيرية أرسل أحد القادة العثمانيين ويدعى أميرالاي حسن شكري رسالة تهديد إلى الملك عبد العزيز، فلم قرأها رد الملك عليه برسالة أخرى جاء فيها : (لا يخفاك أن سبب  عدم إطاعتي هو عدم ثقتي بكم ... وخلاصة القول أن كل العمال [الولاة] الذي رأينا، إنهم خائنون منافقون، فلا طاعة لكم علينا، بل نراكم كسائر الدول الأجنبية) [3].

بعد المعركتين المذكورتين؛ خسر العثمانيون الكثير من عسكرهم وبدأوا يعيدون النظر في مستقبل علاقاتهم مع منطقة نجد.

أرسلت الدولة العثمانية قوتان إلى نجد للتفاوض مع الملك عبد العزيز، الأولى من العراق بقيادة المشير أحمد فيضي، والأخرى من المدينة المنورة بقيادة الفريق صدقي باشا. وبعد عقد عدة مفاوضات بين الطرفين تم الاتفاق على أن يُرفع العلم العثماني على كلاً من بلدتي بريدة وعنيزة. وبهذا الاتفاق تمكن الملك عبد العزيز من تحييد الدولة العثمانية في نزاعه مع أمير حائل، ثم وقعت ثورة في اليمن فاضطرت القوات العثمانية إلى ترك منطقة نجد واتجهوا إلى اليمن تاركين خلفهم قوة صغيرة بالقصيم وكان ذلك في عام (1323ه) الموافق (1905م).

وفي عام (1324ه) الموافق (1906م) أرسلت الدولة العثمانية أحد كبار جيشها ويدعى سامي باشا الفاروقي - وكان بالمدينة المنورة - للتفاوض مع الملك عبد العزيز، فلما قدم وتفاوضا اشتد الحوار بينهما فقال الفاروقي : (ما جئنا نسترضيكم ولا نستغويكم، جئنا نعلمكم الإخلاص والطاعة للدولة العلية، ولا معلم اليوم غير السيف). فرد عليه الملك وقال : (إني آسف على ما بدا منك، بل آسف لأن الدولة تكل أمورها إلى أمثالك، ما كان العرب يا سامي ليطيعون صاغرين، والله ولولا أنك ضيف عندنا لما تركناك تقوم من مكانك).

ثم رحل الفاروقي وفي الطريق أرسل رسولاً إلى الملك يقول : (يسلم عليك الباشا ويقول إن الدولة تدفع لك عشرين ألف ليرة ومخصصات سنوية إذا كنت تعترف بسيادتها في القصيم). فرد الملك : (أتتجاسر يا خبيث أن تحمل إلينا مثل هذه الرسالة؟ ألم يردعك شمم العرب، ومتى كان ابن سعود يقبل الرشوة، فيبيع بلاده ورعيته ممن يريدون استرقاقها؟ لا أدنس سيفي بدمك يا خبيث، ولكن لا أرد عنك سيفاً بيد سواي) [4].   

في تلك الأثناء، منع أمراء أهل القصيم المتاجرة مع القوات العثمانية، ثم استقر الأمر على أن ترحل القوات العثمانية على مرحلتين بحيث ترحل القوات الشامية إلى المدينة ثم تعود القوات العراقية إلى بلدها، وكان الرحيل في رمضان وشوال من عام (1324ه). وقد كتب الملك عبد العزيز رسالة إلى السلطان العثماني عبد الحميد الثاني جاء فيها : (لما رأينا ما حل بالعسكر من الجوع والمرض والكسافة اجتهدنا فيما يصلح أحوالهم، والمقصود بذلك رضا الله ثم رضا أمير المؤمنين، وصار القرار أنهم  يرحلون، وأجبناهم لذلك، ورحلناهم) [5]. 

وبعد شهرين تلقى الملك رسالة من السلطان العثماني يشكره على حسن تعامله مع القوات النظامية جاء فيها : (الأمير الخطير والزعيم الكبير عبد العزيز باشا سعود) [6].

ولما بدأت الحرب العالمية الأولى في  (1332ه) الموافق (1914م) أرسل الملك عبد العزيز رسالة إلى جمع من حكام العرب آنذاك ذكر فيها : (قد علمتم ولا شك بوقوع الحرب، فأرى أن نجتمع للمذاكرة علنا نتفق وننقذ العرب من أهوالها، ونتحالف ودولة من الدول لصيانة حقوقنا وتعزيز مصالحنا). فكتب أمير حائل : (إني من رجال الدولة [العثمانية] فأحارب إذا حاربت وأصالح إذا صالحت) [7].

وفي تلك الأثناء، كانت الدولة العثمانية ؟ ممثلة في جماعة الإتحاد والترقي - تعد العدة لحرب الملك عبد العزيز، فتفاوضت مع أمير حائل وقدمت له عشرة آلاف بندقية وكثيراً من الذخائر وشيئاً من المال[7].

في عام (1333ه) الموافق (1915م) وقعت معركة جراب بين الملك عبد العزيز وأمير حائل، وأسفرت المعركة عن تغلب أمير حائل.

الجبهة الثانية : ضد الملك عبد العزيز :

بعد رحيل القوات العثمانية من منطقة نجد في عام (1324ه) الموافق (1906م) انشغلت الدولة العثمانية مدة عامين، ثم عينت والياً جديداًً لمكة المكرمة - بعد عودته من مكان إقامته في اسطنبول في عام (1326ه) الموافق (1908م) - فبدأت مواجهة أخرى مع الملك عبد العزيز ممثلة في شريف مكة واستمرت ثمانية عشر عاماً تقريباً.

اتجه شريف مكة إلى منطقة نجد في عام (1328ه) الموافق (1910م)، وفي أثناء مسيره قابله بعض الأعراب وسلموه سعد ؟ أخو الملك عبد العزيز ؟ الذي كان في مهمة لدى تلك الأعراب. ولما علم الملك بهذا الخبر سار باتجاه الشريف ثم أرسله له محذراً بالعودة إلى بلده، كما أرسل تحذيراً إلى الأعراب الذين سلموا أخاه سعد.

في تلك الأثناء، جاء الشريف خالد بن لؤي ؟ رحمه الله - يريد الصلح وأخبر الملك بأن شريف مكة يرغب في تحسين مكانته لدى العثمانيين مقابل أن يعترف الملك بتبعيه اسمية للدولة العثمانية بالإضافة إلى مبلغ من المال ؟ مع وقف التنفيذ - دون أن يترتب عليه أي التزام. فوافق الملك وتم إطلاق سراح أخاه سعد، وعاد الجميع من حيث أتوا.

ومع بداية الحرب العالمية الأولى، وبعد الرسالة التي أرسلها الملك إلى حكام العرب؛ أرسل شريف مكة مندوباً له فاجتمع مع مندوب الملك ولم يقررا شيئا[7]ً.

الموقف في العراق :

وفي عام (1330ه) الموافق (1912م) أرسل والي البصرة كتاب إلى الملك عبد العزيز يستشره في بعض الأمور فكتب له الملك جواباً بذل فيه النصح، وكان مما قال : (... إما أن تكون البلاد العربية كتلة سياسية واحدة يرأسها حاكم واحد، وإما أن تقسموها إلى ولايات تحددون حدودها، وتقيمون على رأس كل ولاية رجلاً كفئاً من كل الوجوه، وتربطونها بعضها ببعض بما هو عام مشترك من المصالح والمؤسسات. وينبغي أن تكون هذه الولايات مستقلة استقلالاً إدارياً وتكونوا أنتم المشرفين عليها. فإذا تم ذلك فعلى كل أمير عربي أو رئيس ولاية أن يتعهد بأن يعضد زملاءه ويكون وإياهم يداً واحدة على كل من تجاوز حدوده أو أخل بما هو متفق عليه بيننا وبينكم. هذه هي الطريقة التي تستقيم فيها مصالحكم ومصالح العرب وتكون فيها الضربة القاضية على أعدائكم).

عندما وصل الكتاب إلى والي البصرة أعجبه رأي الملك فأرسله إلى السادة في اسطنبول، وكان قد مضى على عزل السلطان عبد الحميد ثلاثة أعوام، فكان التعليق من السادة : يريد ابن سعود أن تجمع الكلمة بواسطتنا ولخير نفسه[7].

وفي عام (1331ه) الموافق (1913م) أرسل والي بغداد جمال باشا رسالة تهديد إلى الملك جاء فيها : (إن في إمكاني أن أخترق بلاد نجد من الشمال إلى الجنوب بطابورين لا غير). فرد عليه الملك قائلاً : (قلتم إنكم تستطيعون بطابورين أن تخترقوا بلاد نجد من الشمال إلى الجنوب، ونحن نقول أن سنقصر لكم الطريق، وذلك عما قريب إن شاء الله) [7].

دخول الإحساء :

كان الملك عبد العزيز يعد نفسه الحاكم الشرعي لمنطقة الإحساء ؟ بالإضافة إلى منطقة نجد - منذ زمن مبكر. وفي عام (1331ه) الموافق (913م) رأى أن الوقت مناسب لضم تلك المنطقة لحكمه. فجهز الإمكانيات اللازمة لدخول الإحساء بأقل خسارة ممكنة، وكانت الرسالة السابقة التي أرسلها والي بغداد قبيل تحرك الملك إلى الإحساء.

 فتحرك الملك ورجاله تجاه الإحساء وتمكنوا ؟ بفضل الله ؟ من دخول الإحساء وإحكام السيطرة بها، ثم أمر الملك بجمع الجنود العثمانيين بأسلحتهم وترحليهم إلى البحرين وكان مما قال : (لا ننزع من الجندي العثماني سلاحه) [7].

وقد صرح الملك بذلك في مقابلة معه في صحيفة الدستور العراقية في عام (1331ه) الموافق (1913م) بعد ضم الإحساء : (إن الدولة العلية [العثمانية] حفظها الله غصبت آبائي هذا اللواء [الإحساء] بدون أمر مشروع، بحجة دعوة عبد الله السعود شقيق والدي ومن بعد أن أخذته لم تحسن صنعا ... وليت الدولة احتلت ما يداني الإحساء من البلدان كعمان وغيرها التي تركتها هملا، ومكنت الدول الأجنبية من أن تقذف فيها نار الفتن لتحصل على ما تنويه) [8].

وفي عام (1332ه) الموافق (1914م) أرسلت الدولة العثمانية أحد منوبيها ويدعى طالب النقيب للتفاوض مع الملك على منطقة الإحساء وأن يكون للدولة معتمدون بها، فأبى الملك وطلب أن تكون العلاقات ولائية فقط وأن تساعده الدولة بالأسلحة والذخيرة والمال [9]، وكان ذلك قبيل الحرب العالمية الأولى.

 الحرب العالمية الأولى :

  بدأت الحرب العالمية الأولى في  (1332ه) الموافق (1914م) فأرسلت الدولة العثمانية مندوبين لها للتفاوض مع الملك، الأول طالب النقيب من العراق، والثاني صديقه الشيخ محمود شكري الألوسي ومعه عشرة آلاف ليرة، ولكن الملك ردهما رداً حسناً وكان مما قال للألوسي : إنها كما ترى، فلا يمكنني مقاومة الإنجليز بعد احتلالهم البصرة[9].

وبعد عامين من بداية الحرب العالمية الأولى أعلن شريف مكة الثورة العربية ضد الدولة العثمانية، وأصبح الملك عبد العزيز في المعسكر المضاد للدولة العثمانية.

يقول فيلبي : (إن  عبد العزيز وإن كان من الناحية الرسمية في نفس معسكر الشريف، إلا أنه لم يساهم بأي مجهود مادي في سقوط الترك).

وقال شكيب أرسلان في كتابه حاضر العالم الإسلامي : (ولما اشتعلت الحرب العالمية راسلت الدولة الأمير ابن سعود في خوض غمراتها إلى جانبها فلم يجب طلبها، لا كرهاً بها بل خوفاً على بلاده من الإنكليز، لا سيما بعد أن رأى تقدمهم في العراق. على أنه من الجهة الثانية لم يأتِ عملاً تقدر أن تعاتبه الدولة عليه، بالرغم من مساعي الإنكليز لديه في ذلك، فكانت خطته في هذه الحرب التزام الحياد التام)[11].

وقال السلطان عبد الحميد : (يخطئ الإنكليز إذا ظنوا أنهم سيسطرون على تصرفات شيخ الرياض عبد العزيز بن سعود الذي يسعى لإحياء الحركة الوهابية، إن ابن سعود يعرف جيداً مدى حرمة الإقتداء بالإنكليز وقد خيل إليه في فترة من الفترات أنه سيكون حاكم الجزيرة العربية فأراد نيل الاستقلال بمساعدة الإنكليز)[12].

استمرت الدولة العثمانية إلى عام (1342ه) الموافق (1924م)، بينما تأسست المملكة العربية السعودية في عام (1351ه) الموافق (1932م).

الخلاصة :

يتضح مما سبق عدة أمور :

1. ابتليت الدولة العثمانية في آخر عهدها ببعض المسؤولين كما وصفهم الملك عبد العزيز (خائنون منافقون) فأفقدها المصداقية تجاه الشعوب التي تحكمها.

2. لم تستفد الدولة العثمانية من المقترح الذي قدمه الملك عبد العزيز بشان البلاد العربية، مع أن السلطان عبد الحميد ذكر الصعوبات التي تواجه الدولة العثمانية كما قال : (إن ضعف الدولة العثمانية نابع من اتساع رقعتها فاجتماع كثير من الشعوب تحت راية واحدة جعل إدارة هذه الشعوب أمرا صعبا) [12].

3. تمكن الملك عبد العزيز من دخول الإحساء وإحكام السيطرة بها قبل عام واحد من بدء الحرب العالمية الأولى مما فوت الفرصة على الإنجليز الذي سيحتلون التركة العثمانية لا محالة.

4. ليس القصد من الموضوع محاكمة الدولة العثمانية أو الأعلام السابقين، ولكن القصد من ذلك استنباط الدروس والعبر من التاريخ. والله أعلم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

المراجع :
[1] تاريخ نجد الحديث، نجيب الريحاني : 106.
[2] نبذة تاريخية عن نجد، ضاري بن فهيد الرشيد، أملاها بديع البستاني : 119.
[3] السعوديون والحل الإسلامي، محمد جلال كشك : 438.
[4] تاريخ نجد الحديث، نجيب الريحاني : 161.
[5] تاريخ المملكة العربية السعودية، عبد الله العثيمين : 2/110. نقلاً عن الذكير.
[6] شبه الجزيرة، خير الدين الِزركلي : 175.
[7] تاريخ نجد الحديث، نجيب الريحاني :219، 217، 219، 202، 207، 210.
[8] شبه الجزيرة، خير الدين الِزركلي : 209.
[9] تاريخ نجد الحديث، نجيب الريحاني : 215، 219.
[10] السعوديون والحل الإسلامي، محمد جلال كشك : 455.
[11] شبه الجزيرة، خير الدين الِزركلي : 246.
[12] مذكراتي السياسية، المكتبة الشاملة على الإنترنت.


عدد التعليقات: 26
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



1 - محمد عبدالله في Apr 26 2009 12:00AM
هذا واقعهم يا عبدالله فعلا هم كانوا يتسطرون في كل مكان من زمان قبل حتى دعوة الشيخ محمد ثم اذا عندك رد علمي على كلام الدكتور هاته ولا ماعندك سالفه؟
2 - أخو عبد الله في Apr 26 2009 12:00AM
يا أخي عبد الله : إذا كانت شهادة السلطان عبد الحميد صحيحة . فبصراحة الملك عبد العزيز يستاهل. ثم لا تنسى أن الأتراك عزلوا السلطان عبد الحميد. وش غير هذا!!!؟؟؟
3 - فهد بن محمد في Apr 26 2009 12:00AM
رحمة الله على المؤسس القائد / عبدالعزيز بن عبدالرحمن أخو نوره .. والله العظيم الى اليوم لم ندرك ولم نستوعب مدى ما قدمه لنا كأجيال اعقبت مرحلة التأسيس والنشأه وما واكبها من صعوبات وحروب ومشاكل و...الخ تخيل يا أخي الكريم يا ابن الوطن العزيز تخيّل لو كنت واقفاً الآن قبالة الاحساء يطلب منك جواز سفر للعبور الى الشرقيه ..!!؟ ثم تخيل وتصور نفسك للحضات وانت واقفا في طابور لا نهاية له لكي يسمح لك بالحج والعمره هذا ان لم يتم منعك كما منع اجدانا رحمه الله عليهم(ايام الدوله السعوديه الاولى حينما رفض الشريف دخول الحجاج من اهل نجد ) أقسم برب البيت ان لهذا القائد العظيم دين في رقبة كل مواطن يعي ويدرك ماهو فيه من نعمة وامن وخير رحمك الله رحمه واسعه يا ابو تركي وغفر الله لك بواسع منّه وكرمه وجوده فوالله ان ساعفت ظروفي وسمحت لي وكتب الله لي انني لاقوم بالحج والعمره لك والله سبحانه على ما اقول شهيد من غير ريائا او متزلف لاحد بما اقوله والله وحده سبحانه مطلع على نوايا قلبي وما يخفيه صدري أبن الوطن / فهد محمد
4 - صقنقور في Apr 27 2009 12:00AM
نصيحتي أن تترك التاريخ لأهله و خلك بالمنهجية الدعوية. أولاً: مراجعك تحكي أن لا جديد لديك يابن جديد ثانياً: قولك :ان الإمام عبد الرحمن الفيصل يُقيم مع أسرته في منفاه بالكويت، ويقبض مرتباً شهرياً من الدولة العثمانية لضمان مراقبة تحركاته. هل هذا تعليلاً مقبولاً؟ ثالثاً: في البكيرية اللي انتصروا هم هل القصيم أم عبدالعزيز فقد هزم وهرب حتى علم ان اهل القصيم انتصروا على أبن رشيد ومعه العسكر ويقودهم صالح المهنا. يوم جا العسكر تزاحم طوابيره والمدافع جامع كل أوانيها جاء جمع عقيل هدم مناجيره ماحلى ضرب النمس في علابيها من تولّوا لابتي ضاع تدبيره سلة القصمان ماحد يناجيها وقال: كم صبي يسويّ الهوايل بالمجالس وهرج القفا يوم سرنا وصارت صمايل ضيّع المرجله وارتخا رابعاً: هناك شركاء نجاح مع الملك عبدالعزيز لابد من الإشارة لهم ولم يكن لوحدة في بداية مواجهاته مع أبن رشيد و الدولة العثمانية. خامساً: قولك وقد كتب الملك عبد العزيز رسالة إلى السلطان العثماني عبد الحميد الثاني جاء فيها : (لما رأينا ما حل بالعسكر من الجوع والمرض والكسافة اجتهدنا فيما يصلح أحوالهم، والمقصود بذلك رضا الله ثم رضا أمير المؤمنين، وصار القرار أنهم يرحلون، وأجبناهم لذلك، ورحلناهم). وهذه لغة مخاطبة غير التي ذكرت قبل رد الملك عليه برسالة أخرى جاء فيها : (لا يخفاك أن سبب عدم إطاعتي هو عدم ثقتي بكم ... وخلاصة القول أن كل العمال [الولاة] الذي رأينا، إنهم خائنون منافقون، فلا طاعة لكم علينا، بل نراكم كسائر الدول الأجنبية) فماذا تعلل هذا الإختلاف في المنطق
5 - عبدالله234 في Apr 26 2009 12:00AM
بهالمقال تم تصوير العثمانيين مثل اللي كل شوي ينسطر على وجهه ويقول ماشي مو مشكله نكمل فتشوف عبدالعزيز ياخذ الرياض والعثمانيين يقولون ماشي نعترف فيك بس لو ترفع علمنا وهو يقول لا. ثم بعد ذلك القصيم ثم الاحساء الخ الخ الخ وفيه مبالغه بمدح الملك عبدالعزيز بالمقارنه مع العثمانيين. نعم صحيح ان الملك عبدالعزيز يستاهل اكثر لكن يجب ان تكون نسبة المديح متساويه بينهم حسب مايمتلكون من اعمال خيره
6 - محمد عبدالله في Apr 26 2009 12:00AM
موضوع رائع بارك الله فيك بس ماشفته في الصفحه الرئيسيه
7 - واحد سعو دي في May 2 2009 12:00AM
الاخ محمد عبدالله ... نسخك ولصقك لهذا الغث وهذا الحشو الذي ليس فيه فائده وهذا التلميع المبتذل لن يحجب حقيقة من يتحدث عنه الموضوع فلاتكن ممن يسبحون ويهللون باسم من تلمع صورتهم ...فمثلا ابن عبدالوهاب حين خرج بدعوته و(كتابه التوحيد الذي هو حق الله على العبيد) التي يصورونها لنا ممن على شاكلتك بان الناس قبل دعوة بن عبد الوهاب كانوا مشركين يتبركون بالقبور والشجروالحجر ويعبدونها وان حالتهم اشبه بحال المشركين قبل بعثة النبي صلى الله علية وسلم ...حتى خرج محمد بن عبد الوهاب بدعوته للقضاء على هذه الشركيات و(كتابه التوحيد الذي هو حق الله على العبيد) ..كما بعث النبي محمد بن عبدالله صلى الله عليه و سلم للقضاء على الشرك وتادية الرساله وانزل مع الكتاب وهو القران ..ومكه شرفها الله لم تفتح الا مرتين ..المره الاولى فتحها النبي صلى الله علية وسلم والمرة الثانية عندما فتحها بن سعود .. وللاسف ان التاريخ يكتبه المنتصر فعندما خرج بن عبد الوهاب و(كتابه التوحيد الذي هو حق الله على العبيد ) قوبلت دعوته بالرفض واول من تصدى لها هو اخوه الشيخ سليمان والف كتب لنقد ماجاء به وتصدى له الكثير من علماء نجد ..ولم يكن الوضع في نجد مثلما يصوره لنا المنتفعون من هذه الدعوه .والذين استغلوها ووظفوها لتحقيق اهدافهم واطماعهم السياسية وروجوا لكتاب ( التوحيد الذي هو حق الله على العبيد ) ..و(كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد ) لايعدو ان يكون كتيب ليس به جديد ومافي (كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد ) وماجاء به بن عبد الوهاب التي استغلت دعوته لتحقيق مأرب اخرى لايعدو كونه قطرة في بحر ماجا به علماء المسلمين من قبله كأبي حنيفة والشافعي و مالك وأحمد وابن عيينة وسفيان الثوري وابن المبارك والبخاري ومسلم وأبي داود وابن ماجه والدرمي والترمذي وسائر أصحاب السنن وأهل الفقه وشيخ الاسلام بن تيمية ..و ابن القيم والامام الذهبي وابن كثير والطبري والنووي و وغيرهم وغيرهم الكثير الكثير .. وكتيبه المسمى ( كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد ) لايعدو ان يكون كتيب يدرس بالمرحله الابتدائية .. اريد منك فقط ان تتصورا ماذا سيكون عليه الحال ولم يحدث ماحدث وقتل بن سعود وقتل معه مشروعه وتم القضاء علية في (استعادة ملك ابائه واجداده) و تمكين اسرته من حكم مناطق الجزيرة العربية وسكانها ورهنهم بارادة هذه الاسرة واوامرها .. تخيل ..تخيل ماذا سيكون عليه الوضع لولم ينتصر هذا الرجل ويجعل اسرته هي الحاكم بامره لمناطق الجزيرة العربية وسكانها ..وهل تعتقد انه سيكون اسواء مما نحن علية اليوم ام افضل ؟؟
8 - ابومجاهد في May 3 2009 12:00AM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد,,, اهنيء نفسي أن وفقني الله أن أستثرث مثلك في هذا الموضوع بأسئلتي التي جعلتك تهتم بأن توضح بعضاً من الأمور التي تخفي على كثيرين وانا منهم, فإذا كنت انت من العوام فأحمد الله انك في امة عوامها يقرأون في الموضوع الواحد اكثر من عشرين مرجعاً . في الحقيقة زدتني حرصاً ورغبة في القراءة في هذا الموضوع واعدك بأنني سأحرص على توفير هذه المصادر التي ذكرت في بحثك لأتهيأ للتعقيب على ماذكرت وفتح نوافذ أخرى للحوار معك حت تكتمل الصورة في ذهني. وبالمنسبة أحب ان يتداخل معك الأخ د\ فهد الجديد بإضافة او تعقيب حتى يثري هذا الموضوع بالمعلومات الموثقة والتحاليل المنطقية . حتى تتحقق الغاية من طرح أصل هذا الموضوع . شكراً مرة أخرى لشخصك الكريم. والسلام ختام
9 - محمد عبدالله في May 2 2009 12:00AM
سعود عبدالله القحطاني على سؤال فحواه: ما هو حكم الصلاة في المسجد الذي فيه ضريح؟ أجاب الشيخ (علي جمعة) مفتي مصر بأن الصلاة في هذا المسجد جائزة. إلى هنا والقصة تبدو طبيعية، فالشيخ عالم أزهري مجتهد، ومن حقه أن يخالف غيره في اجتهاده. غير أن الذي أثار استغرابي فعلاً هو أنه أرجع سبب تحريم الصلاة في هذه المساجد إلى الحركة الوهابية، وقال: إن مبرر الوهابيين في ذلك هو الخروج على الخلافة العثمانية!. أي أن الوهابيين جعلوا من بناء الخليفة العثماني للمساجد على القبور حجة لتكفيره، ومن ثم الخروج عليه. فالمبرر في نظر فضيلة المفتي لا يرجع إلى أسباب دينية، ولكنه يعود - كما يدعي - لمبرر سياسي محض!. ثم أضاف إلى هذه الطامة، طامة (تخوينية) كبرى، وهي قوله بالنص: (وخرجوا على الدولة العثمانية، وتعاونوا مع الإنجليز والفرنساوية)!. وأنا هنا لن أناقش الشيخ في وجهة نظره حول الصلاة في المساجد التي فيها أضرحة، فهناك من هم أعلم مني في هذا الشأن، وأقدر مني على تفنيد حججه؛ كما لن أتحدث عن تلك اللغة المتدنية، والعامية الساخرة، التي كان يجب أن ينأى بمقامه ونفسه عنها، طالما أن الحديث يتعلق بأمر من أمور الدين، غير أن الكتاب لا يُقرأ من عنوانه فحسب، وإنما من لغته أيضاً، ولله في خلقه شؤون!. أما الذي يهمني في كلام المفتي المصري فهو الجزئية المتعلقة بالخروج على الخلافة، والتعاون مع الإنجليز والفرنسيين، وما كان هذا الاهتمام فقط لأنه يفتقر إلى الدقة التاريخية إلى درجة التدليس، بقدر ما هو - أيضاً - لأسباب موضوعية وكذلك وطنية؛ فالوهابية كانت هي الأساس الذي قامت عليه وحدة هذه البلاد، فشرعية التأسيس هي وهابية بالإجماع، وشرعية الاستمرار - في تقديري - تعود الى الإنجاز بكافة صوره. وإذا حاولنا تحليل كلام المفتي في هذه الجزئية، فإننا سنخلص بأنه يترتب على كلامه: أن الخلافة العثمانية كانت هي القوة المسيطرة على منطقة نجد (منطلق الحركة الوهابية)، وأن الوهابيين جاؤوا، أو تمسكوا بفكرة تحريم الصلاة في المسجد الذي فيه ضريح، بغرض تكفير هذه السلطة والخروج عليها. وهذا زعم لا أساس له من الصحة. فالعثمانيون - كما يعلم أي قارئ مبتدئ للتاريخ - لم يكونوا مسيطرين على منطقة نجد، ولم يكن ذلك الحيز الجغرافي من الوطن العربي داخل ضمن نفوذهم العسكري أو السياسي أو الاقتصادي، بل كانت هذه المنطقة - في ذلك الحين - عبارة عن إمارات ومراكز قوى مستقلة، حتى جاء الإمام محمد بن عبدالوهاب وتحالف مع الإمام محمد بن سعود، وأخضعا المنطقة لسلطة الدولة السعودية الأولى، ثم توسعت هذه الدولة حتى خرجت من النطاق النجدي وشملت أغلب أرجاء الجزيرة العربية. إذن فلا حاجة لأن يبحث الوهابيون عن مبرر لتكفير الدولة العثمانية كي يبنوا دولتهم المستقلة، ذلك لأنه لا وجود للعثمانيين من الأساس في منطقة نجد، وإذا زال المسبب بطل السبب كما هو معلوم. وإذا استبعدنا هذا الاحتمال الذي يتبناه فضيلة المفتي لعدم واقعيته، فضلاً عن أنه لا يمت لتاريخ هذه الحركة بأية صلة، نستطيع القول بشيء من العلمية الموثقة تاريخياً، أنهم جمعوا بين إيمانهم الديني ووعيهم وطموحهم السياسي، فانطلقوا لتصحيح معتقدات الناس، وفي الوقت ذاته ضم أقاليم الجزيرة العربية إلى دولة واحدة تؤمن بمبادئ الدعوة. أما ما ادعاه المفتي عن علاقة الوهابيين بالإنجليز والفرنسيين، وتوظيفهم لهذه العلاقة في خروجهم عن الدولة العثمانية، فهو أيضا زعم واه، ومتهافت، يعوزه الدليل، فالإنجليز والفرنسيون لم يكن لهم أي اتصال بالدولة السعودية الأولى بأي شكل كان؛ كما أن هذه الدول، وبالذات البريطانيين، لم يكن من صالحها - في ذلك الوقت - تفتيت الخلافة العثمانية. والشيخ يعرف بالتأكيد من قراءته للتاريخ المصري، على افتراض أنه يقرأ التاريخ، أن محمد علي باشا و الي مصر في ذلك الزمان، وهو تابع رسمي للدولة العثمانية، قام بالخروج على الدولة العثمانية، وحاربها حرباً ضروساً، حتى اضطر الخليفة العثماني أن يستنصر بالقوات الروسية لحماية الدولة العثمانية من جيش محمد علي باشا بعد معركة (قونية) عام 1833، والتي هزم فيها الجيش المصري جيش العثمانيين، وبالفعل وصل الأسطول الروسي إلى البوسفور بغرض حماية الخلافة العثمانية من (واليها) الثائر، وتدخلت أوروبا بكل طاقتها لوقف الزحف المصري على عاصمة العثمانيين، مما دفع بمحمد علي باشا لأن يحاول الاكتفاء بطلب الاستقلال الكلي عن الدولة العثمانية، وأن تكون حدود دولته المستقلة في كل المناطق التي بلغتها جيوشه، غير أن مصالح أوروبا، وفكرة توازن القوى لم تكن تسمح بتقسيم الرجل المريض في ذلك الحين، وقفت في وجه هذا المشروع بقوة. من هذا العرض نخلص بما يلى: أولاً: الدولة السعودية الأولى بدأت من الصفر ولم تكن المناطق التي بدأت منها وحدتها راضخة للعثمانيين. ثانياً: أن الدولة السعودية الأولى لم يكن لها أي اتصال أو مصالح مع الإنجليز أو الفرنسيين، بل على العكس من ذلك كان الإنجليز مستائون
10 - محمد عبدالله في May 2 2009 12:00AM
بارك الله فيك يابومجاهد وواشكرك على المجامله وانا ترى ماني بعيد عنك اطلاعي اطلاع العوام وودي استفيد مثلك وبخصوص استفساراتك وجدت مواضيع استفدت منها عن تاريخ الدوله العثمانيه والمنطقه بنشرها هنا انشاء الله وعندي تصحيح بسيط بخصوص مداخلتي السابقه ان الملك عبدالعزيز دخل الاحساء عام 1916 الصحيح انه دخل قبل هذا التاريخ ولكنه لم يسيطر عليها الا في هذا التاريخ بعد ان هزم قبيلة العجمان واللتي قوامته بشده والحقت فيه خساره قويه في معركة كنزان عام 1915 وقتلت اخوه سعد واصابته في خاصرته فلعثمانيين لم يكونوا يسيطرون على كامل الاقليم فقد كانت سيطرتهم على ميناء العقير فقط بينما كانت قبيلة العجمان تسيطر على معظم الاقليم والتي وطنها الامام تركي بعد ان قضى على دولة بني خالد(العريعر) مكان بني خالد وعندما سقطت الاحساء بيد الاتراك دخلوا في تنافس مع الاتراك لانهم كانوا يستفيدون ماديا من الاقليم وبسبب ذالك سجن شيخهم راكان ولكنهم في اخر عهدهم سيطروا على المنطقه
11 - محمد عبدالله في May 2 2009 12:00AM
كتبها أحمد حردان ، في 5 كانون الثاني 2008 الساعة: 12:46 م العلاقات العثمانية الأوربية أولاً ? العلاقات العثمانية الأوربية في القرن السادس عشر الميلادي : مرّمعنا في فصل نشأة وامتداد الدولة العثمانية، كيف تمكن العثمانيون من السيطرة على منطقة "البلقان" أي الجزء الشرقي من أوربة عموما ً، ثم كيف تحول اهتمام العثمانيين إلى جهة الشرق في عهد السلطان " سليم الأول" لبروز الدولة الصفوية في إيران كمنافس قوي وخطير لهذه الدولة . إلا أنه في عهد السلطان" القانوني" تسارعت الأحداث في أوربة خصوصاً بعد المنافسات المريرة بين حكام أوربة ، فبادئ ذي بدء لم يعترف السلطان " القانوني" بـ" شارل الخامس" إمبراطوراً على الإمبراطورية الرومانية المقدسة، ثم أتى قتل"لويس الثاني" ملك المجر لسفراء السلطان أن تأزم الموقف بين الطرفين أي بين أوربا الغربية والدولة العثمانية. الأمر الذي أدى إلى تحرك القوات العثمانية صوب" بلغراد" ، فاستولت عليها(سنة 1521م) وبسقوط " بلغراد" بيد العثمانيين فتح الطريق أمام القوات العثمانية إلى وسط أوربة(بل أوربة كلها) . وكان من تداعيات هذه الحرب أن عقد البنادقة مع السلطنة معاهدة تجارية في السنة ذاتها ضمنت لهم الكثير من الإمتيازات في أراضي السلطنة . كما كان لاستمرار هجمات فرسان القديس " يوحنا " المستقرين في جزيرة " رودوس" بالاعتداء على السفن التجارية الإسلامية أن جهز السلطان حملةً استطاعة فتح هذه الجزيرة ( سنة 1522م ) . وفي ظل الظروف المتوترة بين دولة المجر والسلطنة العثمانية خاض الطرفان معركةً (سنة 1526 م ) عرفت بمعركة " موهاكس" انتصر فيها العثمانيون على المجرين بعد سقوط ملكهم " لويس الثاني" صريعاً في أرض المعركة ، وكان من نتائج هذه المعركة انقسمت المجر إلى ثلاثة أقسام : قسم حكمه العثمانيون ، وقسم حكمه ملك "بوهيميا" بدعم من السلطان العثماني ، وقسم حكمه "النمساويون" الذين غدوا على تماس مباشر مع الدولة العثمانية . وهذا ما أدى بعد ذلك إلى تزايد طموح العثمانيين في ضرب" النمسا" فجهز السلطان قواته وساربها إلى " فيينا"( سنة 1529م ) لكن القوات العثمانية أخفقت في اقتحام المدينة ، و ارتد الجيش العثماني إلى "استنبول" دون أن يحقق الغاية من حملته . ثم أعاد السلطان محاولته لفتح " فيينا" إلا أنه في المحاولة الأخيرة ركن إلى الصلح وعقد مع النمساويين معاهدة ( عام 1533 م ) تم بموجبها تثبيت الحدود بين الطرفين . هذا وفي ظل التحالف العثماني الفرنسي وثق الطرفان علاقاتهم بعقد اتفاقية تجارية(سنة 1535م) منحت من خلالها فرنسة الكثير من الإمتيازات داخل أراضي السلطنة ، الأمر الذي جعل"البنادقة" ينقلبون على السلطنة و يتحالفون مع " شارل الخامس" ملك " إسبانيا" ويمدونه بالمساعدات البحرية ضد العثمانيين . ثم ما لبث أن تجدد الصدام بين العثمانيين والنمساويين واستمر متقطعاً إلى ( سنة 1547 م ) حيث عقد الطرفان صلح ، وقد تلى هذا التحالف أحداث شغب في "المجر" أدت في النتيجة إلى عقد معاهدة صلح عرفت بصلح " براغ" ( بلًلراد) نص على الاعتراف بحكم العثمانيين " للمجر و مولدافيا" . وبعد وفاة السلطان"القانوني" ورثه على العرش" ابنه " سليم الثاني" الذي شهد عهده تتمة الاعتداءات البندقية على البحرية الإسلامية التجارية في البحرالمتوسط التي كانت تخرج من جزيرة"قبرص" فأعدت السلطنة جيشاً لفتح الجزيرة وبالفعل تمكنت البحرية العثمانية من السيطرة على الجزيرة(سنة 1570م). كان من نتائج هذا الفتح تحالف الغرب الأوربي ( البابا بيوس الخامس ? فيليب الثاني ملك إسبانية خليفة شارل الخامس ? جمهورية البندقية ) . أدى إلى الإعداد لحملة بحرية ضخمة هاجمت الأسطول العثماني في ميناء " ليبانت" اليوناني و أوقعت فيه خسائر فادحة ( سنة 1571 م ) ? أول انكسار بحري للدولة العثمانية - ، كان من نتائج هذه المعركة أن دب الخلاف بين التحالف فأضطر البنادقة إلى عقد صلح مع السلطنة العثمانية . وإبان فتور العلاقات الفرنسية العثمانية بسبب وراثة العرش البولندي اغتنمت "إنكلترة" الفرصة وعقدت مع السلطنة اتفاقية تجارية( سنة 1579 م ) على غرار اتفاقية( سنة 1535 م ) مع الفرنسيين ، أخذت بموجبها إنكلترة الكثير من الإمتيازات . ثانياً ? العلاقات العثمانية الأوربية في القرن السابع عشر الميلادي : في مطلع القرن السابع عشر الميلادي ظهر الشاه " عباس الأول" الصفوي كحاكم قوي أخذ يهدد الحدود الشرقية للدولة العثمانية الأمر الذي جعل السلطنة تعمل على تخفيف التوتر بينها وبين النمساويين في جهة الغرب ، فعقد الطرفان اتفاقية صلح عرفت باتفاقية " زيتفاتورك" ( 1606 م ) أهم ما جاء فيها: 1- تعفى " النمسا" من دفع الجزية السنوية . 2- ترسم الحدود بين الجانبين وتحدد في النقطة التي توقف فيها الامتداد العثماني في أوربا . وكان من نتائج هذا الصلح أن هدأت أوار الحرب بين الجانبين قرابة نصف قرن حتى ( سنة 1660 م ) ليتأزم الموقف بي
12 - محمد عبدالله في May 2 2009 12:00AM
أول مانجده في التاريخ عن أخبار مطلق المطيري( أحد أمراء الإمام سعود بن عبد العزيز (ت 1229ه) المشهورين وهو من أبرز قادة الجيوش المنصورين) هو مانقلة كتاب ( عقود الجمان في أيام آل سعود في عمان ) ص94 (...ثم أن سعودا أرسل إلى عمان عبد الله بن مزروع ( صاحب منفوحة ) وعدة رجال من أهل نجد وأمرهم بنزول قصر البريمي المعروف في عمان . وأرسل مطلق بن محمد المطيري بجيش من أهل نجد ، وأمر أهل عمان بالاجتماع عليه . فاجتمع عليه مقاتلة أهل عمان مع من معه من أهل نجد ، فقاتل أهل الباطنة ( صحار ) وضواحيها ومن تبعهم ورئيسهم يومئذ عزان بن قيس وقاتل أيضا سعيد بن سلطان صاحب مسقط ، ودام القتال بينهم ، وقتل من عسكر عزان مقتلة عظيمة ، إدا بلغ عدد القتلى نحو خمسمائة رجل . ثم أجتمع مع مطلق المطيري جميع من هم من رعية سعود من أهل عمان . فنازلوا أهلي (صحار ) بألوف من المقاتلة. ودخلت سنة 1225 هـ وهم على ذلك يقتلون ويغنمون ، وأخذ ومن معه قرى كثيرة من نواحي صحار من أهل الباطنة ، وبايع غالبهم على دين الله ورسوله أبضا وما تحت ولاية عزان من صحار ، وغنموا منها غنائم كثيرة وبعثوا منها إلى سعود في الدرعية .) ا.هـ علق محقق الكتاب هامش رقم (42) وفي نفس الصفحة السابقة بالتالي ( الوقائع التي ذكرها المؤرخ وقعت عام 1811 هـ أي بعد الحملة البريطانية الأولى التي لم تحقق من غرضها سوى تدمير قسما من رأس الخيمة ، كما أن المشاكل الداخلية في عمان والصراع بين الحزب الغافري المعارض والسلطان أشتد أواره ، وتقول المصادر العمانية إن زعيم بني جابر وهو محمد بن ناصر الجابري ذهب إلى الدرعية والتقى بالأمير سعود بن عبد العزيز وأقنعة بإرسال جيش بقيادة مطلق المطيري الذي وصل إلى البريمي وحشد أعراب الشمال ( يقصد القواسم والنعيم وغيرهم من الحلف الغافري ) وانه أحتل مدينة شناص وحاصر مدينة صحار التي كان يحكمها عزان بن قيس ابن عم السلطان وجرت معارك كثيرة بين الطرفين واضطرب الأمن في دولة عمان مما دفع بالسلطان سعيد أن يطلب النجدة من الشاة فتح علي شاه القاجاري ، الذي أرسل جيشا فارسيا بقيادة سعدي خان ) ا.هـ وتقول المصادر العمانية ما قاله صاحب تحفة الأعيان عن قدوم المطيري : ص 96 ( قال وهو يتكلم عن الواقعة في دولة سعيد بن سلطان : ومن جملة الأحوال الواقعة في زمانه قدوم مطلق بن محمد المطيري وهو عامل من قبل سعود بن عبد العزيز . جاء إلى عمان بالجيوش بواسطة الغافرية من أهل عمان الظاهرة وأهل جعلان ، وشايعهم على دلك كثير من أهل النفاق ممن ينتحل مذهب الحق ( يعني الإباضية ) . فقدم سنة 1222هـ وكان قدومه على عمان عذابا واصبا وبلاء وبيلا ، وتردد على عمان ثلاث سنين ، يسير عنها ويرجع إليها ، وأعد له السلطان سعيد الرجال للقتال فما أغنوا شيئا ، وجاء له بالعجم والعرب فهزمهم بأزكى وسار إلى مطرح ونهبها ، وأدى إليه السلطان الخراج ليدافع عن البلاد حين لم تعن الرجال شيئا . واتخذ توام وهي البريمي معقلا وبقي فيها عمال أهل نجد حتى أزالهم الله على يد الإمام عزان بن قيس ) ا.هـ . وفي عام 1224ه كانت هناك مراسلات سرية بين الشيخ سلطان بن صقر الزعيم القاسمي الذي قد أنضم للحكم السعودي في عهد الإمام سعود وبين السلطان سعيد حاكم عمان، فلقد كان سلطان بن صقر يفاوض حاكم عمان على السلام وتشكيل جبهة ضد السعودية، ولما علم حسن بن رحمة بذلك وهو من القواسم كتب إلى سعود بن عبد العزيز عن صلح سلطان لسعيد . وقرر الإمام أن يحسم الأمر ففي عام 1224ه وصل أمير الجيوش السعودية (يقصد مطلق المطيري )، وتقول المصادر العمانية : إن زعيم بني جابر وهو محمد بن ناصر الجابري ذهب إلى الدرعية والتقى الأمير سعود بن عبد العزيز وأقنعه بإرسال جيش بقيادة مطلق المطيري الذي وصل إلى البريمي وحشد أعراب الشمال (وهم القواسم والنعيم وغيرهم من الحلف العامري) واحتل مطلق مدينة شناص وحاصر مدينة (صحار) التي كان يحكمها عزان بن قيس ابن عم السلطان وجرت معارك كثيرة بين الطرفين واضطرب الأمن في دولة عمان مما دفع بالشيخ سعيد أن يستنجد بشاه إيران ليرسل له نجدة عسكرية تساعده في إحلال الاستقرار والأمن في الداخل مستغلاً بذلك الموقف العدائي لإيران ضد السعودية، وقد أمر شاه إيران بتجهيز جيش كبير يضم ثلاثة آلاف مقاتل وأربع بطاريات مدفعية، وكانت بقيادة القائد (سعدي خان ) . وقدم المطيري للقاء الشيخ سعيد وجيوشه فكان قدومه عذاباً واصباً وبلاءً وبيلاً عليهم فلم يغن الشيخ سعيد رجاله وجيوشه من العرب والعجم فهزمهم المطيري بأزكى وسار إلى مطرح واستولى عليها. واما القائد مطلق فشهد له اعدائه فهذا السالمي مؤرخ عمان يتحدث عن قتله : قتله في الشرقية كهول قليلون وهو في جيش كبير ، وهؤلاء القاتلون هم رجال الحجريين جاءوا على حين غفلة فسلطهم الله عليه بعد أن قتل من رجالهم سبعة بيده لأنه كان فارسا عنيدا ، قالوا ، فأراد أن يجعل الدرع على نفسه فلم يمكنه لضيق الحال فاستوى على فرسه بشلفا في يده فسقطوا عليه على غير مبالاة
13 - محمد عبدالله في May 2 2009 12:00AM
من كتاب صراع القوى في المحيط الهندي والخليج العربي : جذوره التاريخية وابعاده للعميد ركن السفير في الخارجية السورية : محمد عدنان مراد صادر عن دار دمشق . صورة المؤلف ومعلومات عنه هنا: http://www.awu-dam.org/dalil/19mem/dlil027.htm صفحة مشرقة من تاريخ الخليج توطئة : عاش العرب في جزيرتهم دون أن يتجاوزوا رمالها و جبالها ، مختصر حياتهم و تاريخهم صراع على المرعى و الكلأ ، ثم فجأة وخلال سنوات معدودة إذا بهم يصبحون ملء سمع العالم و بصره ، و يصنعون المعجزات التي أبهرت الدنيا .... لم يكن ثمة سحر ، بل كانت العقيدة الصافية التي اصطبغت بها نفوسهم فغيرت حياتهم و بدلت مجرى تاريخهم ، بل وتاريخ العالم كله . ثم مع مرور الزمن و توالي الدهور ضعفت هذه العقيدة بل تشوهت ؛ فضعف اثرها في النفوس ، فأصبح الانسان بقلد انسانا مثله و يخاف من انسان مثله و يرجو انسانا مثله فاختلطت عليه الامور و ضعف ارتباطه و علاقته بخالق السماء بعد اتخاذه وسائط بينه و بينه . هناك على ضفاف الخليج العربي عاشت قبيلة عربية خاملة الذكر ضعيفة الاثر تاريخها يطويه النسيان .... لكن عندما مست حياتها العقيدة الصافية الخالية من الشوائب اذا بذلك النموذج يعود الينا ، وإذا بها وبشهادة الأعداء تغدو قوة يحسب لها ألف حساب ليس في الخليج العربي فقط بل في المحيط الهندي ، قبيلة تناطح أكبر قوة عالمية معروفة آنذاك : بريطانيا العظمى ... ان حديثنا أيها السادة سيكون عن قبيلة القواسم العربية التي تقطن في المناطق الجنوبية الشرقية من الخليج العربي والتي قدر لها أن تسطر صفحة بيضاء في التاريخ قل نظيرها ، منذ أن اتبعت الدعوة الاصلاحية للشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله وأصبح كثيرا ما يطلق عليهم القواسم الوهابيين . ومما لا شك فيه أن رجال هذه القبيلة يستحقون وبجدارة مسمى أسود الخليج العربي وبلا منازع . القواسم كان بداية ظهور القواسم في المناطق الجنوبية الشرقية الواقعة على الخليج العربي ، ويطلق المؤرخون عادة كلمة القواسم (أو الجواسم ) على كل القبائل التي كانت تقطن ولا تزال هناك . إضافة لقبيلة القواسم المعروفة . وأول من اشتهر من القواسم : هو الشيخ رحمة بن مطر الذي انضم إلى الإمام العماني محمد بن ناصر الغافري خلال الحروب الأهلية التي وقعت في عمان بين الهناوية والغافرية بعد سقوط اليعاربة ، وبعد موت رحمة خلفه أخوه راشد بن مطر الذي أعلن استقلاله في ساحل عمان وانفصل عن الإمامة العمانية وأسس دولة القواسم . يمكن تقسيم تاريخ القواسم إلى ثلاث مراحل : _المرحلة الأولى : وتمتد ما بين 1718 م حتى 1803 م أي ما بين انضمام رحمة بن مطر للعمانيين والاستقلال عن عمان . _المرحلة الثانية: وتمتد ما بين 1803م حتى 1813 م وتعتبر فترة العصر الذهبي للقواسم . _المرحلة الثالثة: وتمتد ما بين1818 - م 1820 حتى الوقت الحاضر وفيها تم تدمير الأسطول القاسمي وتجزأت دولتهم وفرضت عليهم اتفاقيات السلام . ومما يجد ذكره أن ظهور القواسم كان في منطقة عرف سكانها منذ القدم بنشاطهم البحري وقد ظهر منهم أفضل الربابنة العرب وعلى رأسهم أمير البحر أحمد بن ماجد . و لقد لقوا الأمرّين من العدوان البرتغالي وهيمنته الدائمة عليهم لذلك كانت النفوس مهيأة للانطلاق واستعادة المجد البحري المفقود . وقد ورث السكان عن أجدادهم فنون البحر وملاحته وبناء السفن العربية المعروفة باسم (داو) . وقد استطاع القواسم بناء أسطول كبير أخذ يدر عليهم الأرباح الكبيرة بسبب الأجور العالية التي كانوا يتقاضونها لقاء خدماتهم في عمليات النقل البحري والتجارة ونقل المسافرين وهذا ما ساعدهم على الحصول على الأسلحة لحماية أسطولهم الكبير ؛ لذلك أخذوا يمدون نفوذهم إلى السواحل الشرقية وسيطروا عليها وبنوا في جزيرة قشم ميناء خاصاً بهم هو ميناء (باسيدوا) وفد أدى ذلك للإضرار بالتجارة البريطانية التي كانت تعتمد على ميناء بندر عباس (جمبرون) ولها عائداته الجمركية . وزاد في ذلك المصاعب التي أخذ الإنكليز يعانون منها من جراء الاحتلال الأفغاني لفارس عام 1722 _ 1729 وما يتبعه من فوضى ، لذلك لم يعد بمقدور الإنكليز السكوت على منافسة القواسم لهم ( على الرغم من أن القواسم هم أصحاب البيت ) . وقد أدى كل ذلك إلى قيام شركة الهند الشرقية البريطانية بحمله ضد ميناء القواسم في (باسيدوا) عام 1727م وهددوا بتدميره ، ما دفع بشيخ القواسم - حاكم الميناء - للرضوخ للأمر الواقع وتعهد بدفع التعويض للإنكليز عن خسارتهم المتأتية من النقص في عائدات ميناء بندر عباس . وكان هذا أول صدام بين الإنكليز والقواسم وربما كان له آثاره البعيدة في علاقات الطرفين المستقبلية. عام 1775م كان القواسم قد أصبحوا قوة بحرية وبرية لا يستهان بها واستطاعوا أن يديروا شؤون الخليج التجارية دون منازع لفترة طويلة من الزمن. القواسم الوهابيون في المرحلة الثانية من تاريخ القواسم الذي يعتبر عصرهم الذهبي دخل عنصر جديد على مسرح الأحداث
14 - سعود بن طايح ال حظ في May 1 2009 12:00AM
تخيلوا لو قتل هذا الرجل العظي بن سعود وقتل معه مشروعه في السيطرة على مناطق الجزيرة العربية ومايسمية ملك ابوانه وجدانه .. اقول تخيلوا .. ماذا سيكون عليه الوضع لو لم يخرج هذا الرجل وتم قتله وتم وأد مشروعه في استعادة مل ابائه واجداده وجعل الحكم محصور باسرته ..فماذا سيكون عليه الوضع لو لم يكن ماكان ؟؟ اولا سيستمر حكم بن رشيد الموالي للخلافه الاسلامية العثمانية للمنطقه ..وستستمر دولته التي امتد نفوذها الى شواطىء الخليج العربي ومايسمى اليوم بالمنطقه الشرقية حتى جزيرة قطر ومنطقة نجد بما فيها الرياض .. وبالنسبه للحجاز فسيستمر حكامها الشرعيين عترة النبي صلى الله علية وسلم واحفاده والحكام الشرعيين للحرمين الشريفين الاشراف الهاشميون في حكمها ..والذين حكموها لاكثر من الف سنة منذ الدوله العباسية ..والذين اجمع علماء المسلمين على انه لايجوز ان يحكمها الا من ذرية الرسول او من قريش ..وهذا ماجعل الخلافه العثمانية تبقي على حكمهم للحرمين الشريفين اثناء سيطرتها على البلاد العربية .. ومايشاع من اكاذيب عن منع شريف مكه لاهل نجد من الحج فإن صح ذلك فلان اهل نجد وحكامهم دون غيرهم من المسلمين هم من شذ عن القاعده منذ خروج بن عبدالوهاب وتوظيف دعوته لمطامع سياسيه وهم يشكلون مصدر تهديدخطير على منطقة الحجاز وحكامها الشرعيين واحتلالها ..وهو ماحدث يالفعل ..وهو ماعمق العداء والكراهية بين اهل نجد والحجاز وجعل الشريف رحمه الله يتخذ التدابير والاجراءات لسلامة بلاده الحرمين الشريفين وسلامة حكمهم الشرعي لها والذي لايجوز لاحد غيرهم وسلامة شعبهم من الاعداء والطامعين ومن معهم من الاعراب.. وقد كانوا مصيبين فبالرغم من كل الاحتياطات والاجراءات الا ان ماكانوا يحسبون له حساب قد تم فقد تم اغتصاب بلاد الحرمين الشريفين وحكمهم الشرعي منهم وتم طردهم واجلائهم عن ارض ابائهم واجدادهم .. وليت الامر اقتصر على ذلك فقد امتدت الاطماع الى احتلال الاجزاء الشمالية من اليمن وبسط نفوذهم عليها .. ولو لم يكن ماكان ..لكانت منطقة الحجاز اليوم مملكة مستقله يحكمها الاشراف ..ولم نرى بها هذه الاعداد البشرية الهائلة ممن حج وتخلف الذين اكلوا الاخضر واليابس ..بسبب ذلك اليوم المشوم الذي اوجد الظروف وهيأها لتخلف هذه الملايين من البشر الذين استنزفوا موارد الدوله وخيرات المنطقه .. وكأن الحظ المنحوس يطارد اهل تلك المناطق الذين كان خير صحاريهم ومناطقهم من نصيب هذه الملايين والجموع البشرية الهائلة من حثالة الشعوب الاسلامية ومخلفاتهم لتنعم وتتهنى بخيرات تلك المناطق .. فلو تم قتل ذلك الرجل ووأد مشروعه لاصبحت منطقة الحجاز خالية من 90% من سكانها الحاليين لانه ليس بها مايساعد على تخلف هذه الاعداد البشرية وتجنيسهم ..لان منطقة الحرمين الشريفين ليس بها مافي بلدانهم .. فلولم يحدث ماحدث وتم قتل ذلك الرجل (لاسمح الله ) فستكون منطقة نجد واجزائها الشرقية منطقة مستقله ..وستنفرد بثرواتها وثروات صحاريها ..وربما كانت ستكون اغنى منطقه من بين دول الخليج العربي ..وستوفر 70% من مواردها التي تلتهمها الملايين الرهيبة في مملكة الحجاز(التي اصبح اسمها بسبب هذا الحظ النحس ) المنطقة الغربية ) والمنطقه الشمالية من اليمن التي اصبحت تعرف نتيجة هذه الاحداث بالمنطقة الجنوبية .. ورحم الله امرء عرف قدر نفسه ..فتخيل لولم يحدث ماحدث ..وتم( لاسمح الله )قتــــــــــــــــــــــــــل هذا الرجل ووأد مشروعه بتوحيد مناطق الجزيرة وتمكين اسرته من حكمها ..كيف سيكون وضع المنطقه وكيف سيكون حال سكانها ..؟؟ ولاتقلي شيعه وغيرهم فالشيعه لم يكونوا عشر عددهم وكانوا محصورين بقراهم والذين لم يطلقوا حتى رصاصه واحده للدفاع عن قراهم المتقوقعين بها فكيف لهم بالسيطرة على صحاري المنطقه وسكانها الذين كانوا يهاجمون قرى الشيعه ويستبيحونها ..فكيف لهؤلاء الشيعه بهذه الصحاري واهلها وكان الحكم بالقطيف والاحساء لاهل السنة ( ..ناهيك ان معظم ابار النفط هي في الصحاري وخاصة صحراء الصمان والدهناء التي يوجد بها معظم ابار النفط والتي كانت موطننا للكثير من القبائل العربية وابناء البادية الذين كان مايعرف اليوم بالمنطقه الشرقية امتدادا جغرافي وتاريخي وسكاني لمنطقة نجـــد حيث سكنوها قبل البعثة كقبيلة تميم وبكر بن وائل وقبيلة تغلب وبني عبدالقيس ..ووردت اسماء كثير في كثير من شعراء المنطقه كالفرزدق وجرير وعمرو بن كلثوم والحطيئة والزبرقان بن بدر ..(راجع كتاب المنطقة الشرقية للعلامة حمد الجاسر ) وكانت الاحساء تسمى باحساء بني سعد من بني دارم من تميم وكان حاكمها عندما دخلها الاسلام هو المنذر بن ساوى التميمي ..وكانت جزيرة البحرين تسمى اوال باسم صنم لبكر بن وائل الذين سكنوها وسكنوا المنطقه .....وكانت الصحاري الشرقية موطننا للقبائل التي تحول بعضهم الى حياة البادية ومارسوا الرعي..خاصة صحراء الصمان التي كانت موطننا مفضل لهذه القبائل خاصة انها من اخصب الصحاري و
15 - محمد عبدالله في Apr 29 2009 12:00AM
ابو مجاهد اسمحلي ارد على اسئلتك نبدا بسم الله: اولا تقول: (ليخرج بالخاتمة التي قررها في نهاية بحثه (من أن الدولة العثمانية في آخر عهدها كان بها بعض المسئولين... خائنون منافقون وأنها لم تستفد من المقترح الذي قدمه الملك عبد العزيز بشان البلاد العربية،وأن دخول الملك عبد العزيز من الإحساء وإحكام السيطرة بها ... فوت الفرصة على الإنجليز الذي سيحتلون التركة العثمانية لا محالة. وأخيراً قال إنه ليس القصد من الموضوع محاكمة الدولة العثمانية أو الأعلام السابقين، ولكن القصد من ذلك استنباط الدروس والعبر من التاريخ )(الذي هو نقله إلينا مجزوءاً عن سياقاته السابقة واللاحقة والمتزامنة معها). الجواب: الدوله العثمانيه اخي الكريم تغيرت كثيرا حتى قبل دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب فبعد هزائم متكرره امام الصليبيين اللذين تقدموا عليها علميا وعسكريا حاولت الدوله اللحاق بهم ولكنها ارتكبت خطأ بنتهاجها النهج الغربي اللذي تسبب بدمارها كما يقول المؤرخ لويس برنا رد صاحب كتاب: (the emergence of madern turkey) قال ما نصه: ( وهكذا فإن الإصلاح على المبادئ الأوروبية الحديثة ،كان من العوامل الفعالة التي ساعدت على هلاك الدولة وانحلالها ....) ويقول: ( وكان في رأي الكثيرين من المؤرخين أن السبب الحقيقي لزوال الدولة ،هو الإصلاح على النمط الأوروبي ) وكذالك قال السلطان عبدالحميد في مذكراته ص 187ما نصه ( إن المدارس الخاصة تشكل خطراً كبيراً على بلادنا ،وقد كان خطؤنا جسيماً إذ سمحنا لكل دولة في كل زمان ومكان بإنشاء المدارس التي يرغبونها ،والآن نجني ضرر ما زرعنا ،سمحنا لهم بفتح هذه المدارس ،فقاموا يعلمون الطلاب أفكاراً معادية لبلادنا ،فسأحاسب وزير المعارف على إهماله) وبسبب تلك التغييرات بدء الطابور الخامس ينخر في الدوله من داخلها وظهر العلمانيون والقوميون الاتراك اجداد اتاتورك اللذين مهدوا له ولامثاله الطريق للقضاء على الدوله العثمانيه وايضا الدوله تحولت الى الرجل المريض منذ هزيمتها امام جيوش محمد علي باشا في قونيه عام1833 واللتي كان من نتائجها ان تدمر الجيش البري للعثمانيين وانضم الاسطول البحري لجيش محمد علي حتى اضطر الخليفة العثماني أن يستنصر بالقوات الروسية لحماية الدولة العثمانية من جيش محمد علي باشا وبالفعل وصل الأسطول الروسي إلى البوسفور بغرض حماية الخلافة العثمانية من (واليها) الثائر، وتدخلت أوروبا بكل طاقتها لوقف الزحف المصري على عاصمة العثمانيين، مما دفع بمحمد علي باشا لأن يحاول الاكتفاء بطلب الاستقلال الكلي عن الدولة العثمانية، وأن تكون حدود دولته المستقلة في كل المناطق التي بلغتها جيوشه، غير أن مصالح أوروبا، وفكرة توازن القوى لم تكن تسمح بتقسيم الرجل المريض في ذلك الحين، فوقفت في وجه هذا المشروع بقوة. هذا هو حال الدوله العثمانيه قبل حتى ان يولد عبدالعزيز ثم يا اخي الكريم لاتنسى ان الدوله مع هذا كله كانت تنشر التصوف والشركيات والبدعيات في العالم الاسلامي وبسبب هذا هاجمت الدوله السعوديه الاولى بل وتعاون ابراهيم باشا مع الانجليز لاسقاطها وراجع كتاب المعتمد السياسي البريطاني في البحرين لوريمر اللذي ذكر ان ابراهيم باشا التقى بضابط البريطاني سادليير واتفق معه على اخذ الاحتياطات الكامله لمنع ظهور الدعوه الوهابيه ثانيه وفي نفس العام اللذي قصفت فيه الدرعيه قصفت راس الخيمه بواسطة البوارج الانجليزيه وفرضت على اهلها اتفاقية السلام وبفضل حملة محمد علي اللتي قضت على الدوله السعوديه الاولى تمكن الانجليز لاول مره من السيطره على الخليج العربي واصبح لهم تواجد دائم فيه ولا ننسى ايضا تعاون سلطان عمان معهم تقول: (كيف تفسر رفض أمير حائل دعوة عبد العزيز والتزامه بولائه للدولة العثمانية ( الخلافة)) الجواب: اخي الكريم اسمحلي ان اوضحلك كثير من الامور بخصوص ابن رشيد علاقة ابن رشيد بدوله العثمانيه لم تكن علاقة ولاء ودين بل ان ابن رشيد كان من اعدائها في الاصل فعلاقتهم تاسست بعد اسر الامام فيصل بن تركي اللذي نصب ابن رشيد على حائل وعزل ابن عمه ابن علي فبعد ان اسرت الحمله التركيه الامام فيصل توجهت لحائل حيث الحليف القوي للامام فيصل ابن رشيد ففر عبد الله بن رشيد مؤسس دولة ال رشيد ودخل الترك حائل فنصبوا ابن علي الحاكم القديم على حائل ولكن الامور لم تستقر له فارسل عبدالله ابن رشيد الى الترك واخبرهم بانه اقدر من ابن عمه على حكم حائل وانه يدخل في طاعتهم فقبلوا منه واعادوه للحكم ومن هنا بدءت العلاقه اي انهم فرضوا هذه العلاقه عليه ولم يكن الامر بسبب الولاءء والدين ثم ان ابن رشيد لم يواجه الانجليز في اي معركه وحتى عندما احتلوا العراق والشام لم يواجهم(ومعه الحق في ذالك) بل وراجع ايضا كتاب لوريمر دليل الخليج اللذي ذكر ان ابن رشيد بعد ان خذلته الدوله العثمانيه في معركة الصريف امام ابن صباح وارغمته بسبب ضغوط الانجليز على العوده من الكويت (بعد ان انتصر في هذه المعركه على اب
16 - ابو مجاهد في Apr 30 2009 12:00AM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد,,, أخي الكريم اشكرك على ردك المتضمن معلومات مفيدة واستنتاجات رائعة, تدل على إطلاعك وحسن تحليلك, ولقد استفدت مما كتبته فجزاك الله خير. في الحقيقة لست متخصصا في التاريخ ولكن مطلع إطلاع العوام, ولعل ردك الجميل اوجد عندي سبباً لكي أقرأ في هذا التاريخ المهم في محاولة جادة لفهم حقيقة المواقف والأحداث التي حدثت في المنطقة في تلك الفترة الهامة والتي أفرزت إلغاء الخلافة الإسلامية ووتقسيم تركتها, وبداية االمؤامرة لقيام دولة اسرائيل وبدايا ت الهجرة اليهودية , في الحقيقة معرفة احدث من أحداث في الجزيرة العربية من الخليج حتى البحر ومن العراق حتى اليمن لا شك انه من الضروري بمكان حتى نخرج بتحليل وتوصيف حقيقي يعتمد عليه لإستخراج الدروس والعبر الهامة والتي تفيد الأجيال ويعرفون من خلالها الرجال الذين كان لهم اليد الطولي في إعادة رسم خريطة المنطقة ومستقبلها الذي نعيش فيه الأن. وارجوا ان تفيدنا بمثل هذه الدراسات المركزة ومن مصادر مختلفة ...... شكراً مرة أخرى.والسلام ختام
17 - ابو مجاهد في Apr 29 2009 12:00AM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد,, لأنني احترم جهد الباحث واهتمام المعلقين على ما كتبه كتبت ما كتبت. ثانياً لو نظرت لموضوع المقال أو البحث لوجدت انه ابعد ما تكون عن الفكرة أو الخاطرة فهو سرد تاريخي لجزء من أحداث فترة معينةً وهامة في شان محدد هو علاقة الدولة العثمانية بالمملكة العربية السعودية هذا العنوان الكبير يحاول الباحث أن يختزله في أحداث بسيطة ليخرج بالخاتمة التي قررها في نهاية بحثه (من أن الدولة العثمانية في آخر عهدها كان بها بعض المسئولين... خائنون منافقون وأنها لم تستفد من المقترح الذي قدمه الملك عبد العزيز بشان البلاد العربية،وأن دخول الملك عبد العزيز من الإحساء وإحكام السيطرة بها ... فوت الفرصة على الإنجليز الذي سيحتلون التركة العثمانية لا محالة. وأخيراً قال إنه ليس القصد من الموضوع محاكمة الدولة العثمانية أو الأعلام السابقين، ولكن القصد من ذلك استنباط الدروس والعبر من التاريخ )(الذي هو نقله إلينا مجزوءاً عن سياقاته السابقة واللاحقة والمتزامنة معها). فكيف تريد يا أخ سعيد أسعد الله قلبك ان نسلم بان علاقة العثمانيين بالملك عبد العزيز هي فقط في هذه الأحداث التي ذكرها والتي استنتج منها نتائجه ودروسه, كيف تفسر رفض أمير حائل دعوة عبد العزيز والتزامه بولائه للدولة العثمانية ( الخلافة) في الوقت الذي لم نعرف حقيقة موقف الملك عبد العزيز من الخلافة العثمانية هل هو الولاء أو العداوة أم الحياد أم هي مزيج من كل ذلك تحينا للظروف المناسبة؟. ماهي حقيقة الثورة العربية ومن ورائها(اظنها لا تخفى على حكام العرب ذلك الوقت) والتي وقف الملك عبد العزيز معها ضد الخلافة العثمانية؟. كيف توسع الملك عبد العزيز في الوقت الذي كان فيه البريطانيون مسيطرون على المنطقة بقواتهم العسكرية وطائراتهم.؟ لماذا رفض الملك عبد العزيز التحالف مع العثمانيين ضد الإنجليز ووقف على الحياد.؟ إذا كنت تعتقد أن كل هذه القضايا واضحة فأرجوا أن تجيب على التساؤلات أعلاه وخليك قدها!!!!!! لو كان الكاتب شخصاً عادياً لا يعرف - مثلك يا أخي- لما تجشمت الرد عليه لأنه سيغلب على ظني انه عامي يحب الكتابة عن أي شيء يعرفه وكفى.ولاكن رجل متخصص وباحث في المنهجية الدعوية وفي التاريخ السعودي مثل الدكتور / فهد الجديد, يجب أن تذكر له هذه الملاحظات التي يفرح بها اشد من دفاعك عنه, لأنه يعلم أن مقالته هذه هي مقالة علمية وليست مقالة أدبية أو قصصية. فأرجوا أن تعرف الفرق!!! اللهم علمنا ما ينفعنا وأنفعنا بما علمتنا وارزقنا العمل بما نعلم. والسلام ختام
18 - ابو مجاهد في Apr 29 2009 12:00AM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد,, لأنني احترم جهد الباحث واهتمام المعلقين على ما كتبه كتبت ما كتبت. ثانياً لو نظرت لموضوع المقال أو البحث لوجدت انه ابعد ما تكون عن الفكرة أو الخاطرة فهو سرد تاريخي لجزء من أحداث فترة معينةً وهامة في شان محدد هو علاقة الدولة العثمانية بالمملكة العربية السعودية هذا العنوان الكبير يحاول الباحث أن يختزله في أحداث بسيطة ليخرج بالخاتمة التي قررها في نهاية بحثه (من أن الدولة العثمانية في آخر عهدها كان بها بعض المسئولين... خائنون منافقون وأنها لم تستفد من المقترح الذي قدمه الملك عبد العزيز بشان البلاد العربية،وأن دخول الملك عبد العزيز من الإحساء وإحكام السيطرة بها ... فوت الفرصة على الإنجليز الذي سيحتلون التركة العثمانية لا محالة. وأخيراً قال إنه ليس القصد من الموضوع محاكمة الدولة العثمانية أو الأعلام السابقين، ولكن القصد من ذلك استنباط الدروس والعبر من التاريخ )(الذي هو نقله إلينا مجزوءاً عن سياقاته السابقة واللاحقة والمتزامنة معها). فكيف تريد يا أخ سعيد أسعد الله قلبك ان نسلم بان علاقة العثمانيين بالملك عبد العزيز هي فقط في هذه الأحداث التي ذكرها والتي استنتج منها نتائجه ودروسه, كيف تفسر رفض أمير حائل دعوة عبد العزيز والتزامه بولائه للدولة العثمانية ( الخلافة) في الوقت الذي لم نعرف حقيقة موقف الملك عبد العزيز من الخلافة العثمانية هل هو الولاء أو العداوة أم الحياد أم هي مزيج من كل ذلك تحينا للظروف المناسبة؟. ماهي حقيقة الثورة العربية ومن ورائها(اظنها لا تخفى على حكام العرب ذلك الوقت) والتي وقف الملك عبد العزيز معها ضد الخلافة العثمانية؟. كيف توسع الملك عبد العزيز في الوقت الذي كان فيه البريطانيون مسيطرون على المنطقة بقواتهم العسكرية وطائراتهم.؟ لماذا رفض الملك عبد العزيز التحالف مع العثمانيين ضد الإنجليز ووقف على الحياد.؟ إذا كنت تعتقد أن كل هذه القضايا واضحة فأرجوا أن تجيب على التساؤلات أعلاه وخليك قدها!!!!!! لو كان الكاتب شخصاً عادياً لا يعرف - مثلك يا أخي- لما تجشمت الرد عليه لأنه سيغلب على ظني انه عامي يحب الكتابة عن أي شيء يعرفه وكفى.ولاكن رجل متخصص وباحث في المنهجية الدعوية وفي التاريخ السعودي مثل الدكتور / فهد الجديد, يجب أن تذكر له هذه الملاحظات التي يفرح بها اشد من دفاعك عنه, لأنه يعلم أن مقالته هذه هي مقالة علمية وليست مقالة أدبية أو قصصية. فأرجوا أن تعرف الفرق!!! اللهم علمنا ما ينفعنا وأنفعنا بما علمتنا وارزقنا العمل بما نعلم. والسلام ختام
19 - سعيد في Apr 28 2009 12:00AM
يا بو مجاهد لو كان المقال ما منه فائدة كان ما ردت بهذه الطريقة ثم أنت تقول : نحن بحاجة ماسة لمعرفة المعلومات من مصادرها وتحقيقها ثم تحليلها وفق منهج علمي وفهم الواقع على ضوء تلك الحقائق ......... كلامك هذا إذ كان الواحد يبغي يكتب رسالة ما جستير أو دكتوراه فتكفى فرق بين الرسائل العلمية والمقالات وواضح انك منتب قدها
20 - حميد في Apr 28 2009 12:00AM
يا صقنفور الناس مقامات الرسالة الآولى لخليفة المسلمين فكان التأدب معه مطلوب لكن الرسالة الثانية مع أحد القادة لا ويهدد بعد فكان الجواب معه على قده. >>>>>>>>> معليش
21 - العاقل في May 5 2009 12:00AM
أنا ارى إن لأي كاتب الحق في إبداء رأيه. والحقائق التاريخية لابد أن تكتب بشفافية وحيادية. ولم يكن لقائد على وجه الأرض الفوز المستمر والنصر المطلق بل كانت الأمور دول وهاهو افضل الخلق رسول الله يهزم في أحد. ولكن وللأسف أن هناك أناس يعبثون بالتاريخ و يقصون ولصقون ما بدى لهم شهوة في نفوسهم. ولا اغرب من كلام الذي جعل هزيمة جراب سببها أهل القصيم وهو بهذا يجهل ما حدث فعلاً في موقعة اجراب و التي كان فيها الملك عبدالعزيز ومعه أهل القصيم حيث قال المؤرخون: دخلت سنة 1333ه والعداوة قد استحكمت بين ابن سعود وابن رشيد وكل منهما يجهز غزوانه ويستعد للآخر، وفي شهر صفر خرج ابن سعود ومعه أهل القصيم وأهل الوشم وسدير وأهل الجنوب، ومعه من البادية العجمان وبعض من حرب وقسم من سبيع والسهول وقحطان ولما تكاملوا عنده شد ونزل جراب أما ابن رشيد فقد نزل قبة.. ومعه شمر. وأقبل كل منهما يريد الآخر. فأقبل ابن رشيد ونزل قريباً من شعيب الأرطاوي وشد ابن سعود من جراب. ولما قارب شعيب الأرطاوي أخذ الخبر أن بن رشيد قريب منه ولم يكن على علم بمنزله الأخير، ولم يكن جيشه على تعبئة. وعندما علم ابن سعود عن منزل ابن رشيد نزل وأرسل من يكف البادية لأنهم كانوا متفرقين على أمن ولكن ابن رشيد كان أسرع منه فبادره عند أول نزوله فالتحم القتال بين الفريقين باليوم الثامن من ربيع الأول. فكان سعود ابن رشيد وأهل لبدة من أهل حايل وبعض من شمر قبالة ابن سعود وأهل العارض ومن معهم من أهل الوشم وسدير والجنوب. وأهل القصر وأهل مغيضة وبعض من شمر ومن معهم قبالة أهل القصيم. فلما اشتد القتال بين الطرفين من الحضر أغاروا شمر على جيش بن سعود وأخذوا بعضه وأغار العجمان وبعض حرب، وأخذوا البقية من جيش ابن سعود. أما مطير فلم يصلوا إلا من بعد ما التحم القتال، فأغاروا على جيش ابن رشيد وأخذوه فصارت الغنيمة للبادية من الطرفين. ولكن عندما أغاروا شمر على الجيش وأخذ العجمان جيش ابن سعود كان ابن رشيد قد تضعضع فأسندوه شمر فثبت فانهزم أهل القصيم ثم صارت الهزيمة عامة على جيش ابن سعود لأن الأمر صار فوضى كلٌ ينهب من قبله من الصديق والعدو من البادية. فانسحب ابن رشيد بمن بقي عنده من أهل حايل وشمر، وانسحب ابن سعود بشرذمة قليلة من الحضر الذين معه إلى الأرطاوية وتلاحقت عليه فلول جيشه أما أهل القصيم فقد تفرقوا فمنهم من تعلق البادية ومنهم من قصد القرى القريبة منه». أما ظلم أبن رشيد وقتله للحشاحيش فهذه لا شك بأنها واقعة وهي عار على أبن رشيد وهذا لا يعني أن ذلك يجعل لنا الحق في إعادة صياغة التاريخ والتلاعب به. كما أن هذا لايعني ان نختزل جهود ومناصرة اهل القصيم سدير وغيرهم من القبائل مثل مطير وعتيبه وحرب الذين كان لهم جهود في توحيد المملكة مع الملك عبدالعزيز. كذلك يجب علينا أن نعلم أن هناك مواقف كثيرة حصلت في التاريخ السابق سواء مع الملك عبدالعزيز أو غيره توضح الحنكة و حسن التصرف والذكاء والشجاعة وكذلك هناك مواقف تستدعي وضوح المبدأ والوقوف في جانب مناصرة أهل الحق. كما أن هناك مواقف تكشف الخيانة و الغدر ويجب أن تكتب جميع تلك المواقف بحيادية وإلا سيجد الأنسان في معارضة مع نفسة والواقع.
22 - محمد علي في Apr 27 2009 12:00AM
يا بن جديد ليش اختصرت معركة جراب بهذه الطريقة يعني علشان انهزم الجناح اللي فيه اهل القصيم ليه ما تقول انهزم اهل القصيم وفاز الجناح اللي فيه الملك فانهزم الجميع
23 - ابو مجاهد في Apr 28 2009 12:00AM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد,,, في الحقيقة أود ان أعرف مالفائدة من مثل هذ المقال الذي هو باللمقياس العلمي أشبه مايكون بحكاوى المجالس او سواليف البادية, وليس يحثاً علميا وافيا يعطي صورة كاملة او على الأقل معالم رئيسة وواضحة عن علاقة الملك عبد العزيز بالخلافة العثمانية, في فترة حرجة وهامة عاشت فيها الجزيرة العربية احداث جسام تمثلت في الثورة العر بية ضد الخلافة العثمانية, ومرحلة الحروب والصراعات بين القوى المختلفة في الجزيرة والتي سبقت قيام الدولة السعودية, كذلك تحالف الخلافة العثمانية مع المانيا ضد الحلفاء وانعكاس ذلك على موقف الخلافة من القوى الموجودة في الجزيرة ثم الدور البريطاني الذي كلن متواجداً في الجزيرة او على اطرافها والعلاقات التي بين البريطانيين والقوى العربية الموجودة في الجزيرة , معرفة كل ذلك من المصادر الأصلية والموثقة لمختلف اطراف القضية العثمانيين( الأتراك اليوم) والبريطانيين) والوثائق والتأريخ الذي كتب من قبل العراقييين والكويتيين وغيرهم, الحاصل الإستقصاء وبذل الجهد والغاية في ذلك. ثم تطبيق منهج تحقيقي ونقدي لهذه العلومات والوصول لأصح المعلومات واوثقها. بحسب منهج وجهد الباحث. بعد ذلك تحلل تلك الحقائق ونخرج بتصور تقريبي لحقيقة ماحدث وربط للمواقف والأفعال والقرارات المصيرية التي اتخذت والتي اثرت على تاريخ ليس ه الجزيرة فحسب بل ربما العالم الإسلامي القريب من الجزيرة. ودراسة الواقع بناء على تلك التحليلات والأفهام لماحدث . واخرا واخيرا استخلاص الدروس والعبر واستشراف المستقبل من كل ذلك إن السرد التاريخ لا ياتي بجديد وليس ذا بال الا انه بنفع للعوام ولمن يريد ان يعرف تسلسل الأحداث حتى يتطيع ان يجد بداية للدراسة واالإستزادة لما يهمه من شيء معين. ان هذا المقال في الحقية لا يضر الجهل به ولاينفع العلم به لأنه لم ياتي كسلسلة في سياق بحث علمي او توضيح لغامض او رد لإشكال معين . نحن بحاجة ماسة لمعرفة المعلومات من مصادرها وتحقيقها ثم تحليلها وفق منهج علمي وفهم الواقع على ضوء تلك الحقائق . اشكر الباحث على جهده وارجوا له التوفيق والسداد واتمنى ان يركز في بحوثه بعد ان يحدد مايهي الرسالة التي يريد ايصاله للفئة المستهدفة والتي ارجوا ان تكون واضحة عنده هل هم الباحثون والمتخصصون ام رجال الدعوة ام رجال السياسة ام العوام من امثالنا. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم والحمد لله رب العالمين والسلام ختام
24 - الخليفة عبدالحميد في Apr 27 2009 12:00AM
من تكلم في غير فنه أتى بالعجائب المقدمة مختزلة وناقصة وتدل على قصور تاريخي. فالدولة العثمانية سيطرت على العالم العربي منذ عام 922 هـ بعد خيانة السطان المملوكي الغوري ودعمه للدولة الصفوية ومنذ ذلك الوقت أصبحت الولايات العربية تابعة للخلافة الاسلامية وخطب للخليفة ب×ادم الحرمين الشريفين. وعلاقة الدولة السعودية في عهودها الثلاثة علاقة غير ودية وحروب منذ قيام أول دولة سعودية. من أراد الحديث في التاريخ يحتاج لدراسته وليس الاعتماد على كلام متأخرين موالين لأحد الفريقين؟ باختصار خل التاريخ لأهله وخلك بالدعوة
25 - ابو ساره في Apr 28 2009 12:00AM
........ ياصقنقور اجل هزمتم ابن رشيد يالقصمان وانحاش عبدالعزيز الله يرحم الموحد بس لولا انقذكم الله من سيف ابن رشيد وسوطه اللي صلخ جلودكم حتى ضربت فيكم الامثال كان علوم ماسمعت سالفة الجنازه وعبده والعياذ بالله (جهنم) يوم اهديله سيف وناظر فيه ثم التفت لجهنم وقال ودي اجرب فعلوه قال جهنم و بروس الحشاحيش ياحي وجابوله اربعيبن قصيمي ضرب روسهم ثم قال انا اشهد ان فعلوه طيب هههه وشمعنا ياقصمنجى ما انتصرتم على ابن رشيد الا يوم جا عبدالعزيز وينكم قبلوه
26 - ابو مجاهد في Apr 28 2009 12:00AM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد,,, في الحقيقة أود ان أعرف مالفائدة من مثل هذ المقال الذي هو باللمقياس العلمي أشبه مايكون بحكاوى المجالس او سواليف البادية, وليس يحثاً علميا وافيا يعطي صورة كاملة او على الأقل معالم رئيسة وواضحة عن علاقة الملك عبد العزيز بالخلافة العثمانية, في فترة حرجة وهامة عاشت فيها الجزيرة العربية احداث جسام تمثلت في الثورة العر بية ضد الخلافة العثمانية, ومرحلة الحروب والصراعات بين القوى المختلفة في الجزيرة والتي سبقت قيام الدولة السعودية, كذلك تحالف الخلافة العثمانية مع المانيا ضد الحلفاء وانعكاس ذلك على موقف الخلافة من القوى الموجودة في الجزيرة ثم الدور البريطاني الذي كلن متواجداً في الجزيرة او على اطرافها والعلاقات التي بين البريطانيين والقوى العربية الموجودة في الجزيرة , معرفة كل ذلك من المصادر الأصلية والموثقة لمختلف اطراف القضية العثمانيين( الأتراك اليوم) والبريطانيين) والوثائق والتأريخ الذي كتب من قبل العراقييين والكويتيين وغيرهم, الحاصل الإستقصاء وبذل الجهد والغاية في ذلك. ثم تطبيق منهج تحقيقي ونقدي لهذه العلومات والوصول لأصح المعلومات واوثقها. بحسب منهج وجهد الباحث. بعد ذلك تحلل تلك الحقائق ونخرج بتصور تقريبي لحقيقة ماحدث وربط للمواقف والأفعال والقرارات المصيرية التي اتخذت والتي اثرت على تاريخ ليس ه الجزيرة فحسب بل ربما العالم الإسلامي القريب من الجزيرة. ودراسة الواقع بناء على تلك التحليلات والأفهام لماحدث . واخرا واخيرا استخلاص الدروس والعبر واستشراف المستقبل من كل ذلك إن السرد التاريخ لا ياتي بجديد وليس ذا بال الا انه بنفع للعوام ولمن يريد ان يعرف تسلسل الأحداث حتى يتطيع ان يجد بداية للدراسة واالإستزادة لما يهمه من شيء معين. ان هذا المقال في الحقية لا يضر الجهل به ولاينفع العلم به لأنه لم ياتي كسلسلة في سياق بحث علمي او توضيح لغامض او رد لإشكال معين . نحن بحاجة ماسة لمعرفة المعلومات من مصادرها وتحقيقها ثم تحليلها وفق منهج علمي وفهم الواقع على ضوء تلك الحقائق . اشكر الباحث على جهده وارجوا له التوفيق والسداد واتمنى ان يركز في بحوثه بعد ان يحدد مايهي الرسالة التي يريد ايصاله للفئة المستهدفة والتي ارجوا ان تكون واضحة عنده هل هم الباحثون والمتخصصون ام رجال الدعوة ام رجال السياسة ام العوام من امثالنا. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم والحمد لله رب العالمين والسلام ختام
اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية