قضايا وأحداث ساخنة

سجن سري تديره الاستخبارات المركزية في غابة بولندية

من كريستيان لو وباول زوبتشك | وارسو - ربما يقدم الكشف عن

مليشيات "مسيحية" تقتل 7 مسلمين وتحرق منازلهم بأفريقيا الوسطى

لجينيات.. قتل 7 من المسلمين على الأقل وجرح آخرون بيد عناصر

حكومة بورما تخطط لمنع المساعدات الدولية عن مسلمي الروهنجيا

لجينيات.. منع متطرفون بوذيون في ولاية أراكان ببورما وصول

سارة بنت محمد حسن

سؤال ابني يكذب ما الحل؟
محمد أمين مقراوي الوغليسي

التغيُّر المناسباتي إلى متى؟
بودرع ياسر

مهزلة القرن !
محمد أمين مقراوي الوغليسي

ظاهرة التَشْييخ في الميزان..
سلطان آل قحطان

بين النقد والتأجيج (1)
شيخة الهاجري

الأمير النائم
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

هذا الوطن ما نبيعه..!!
د. محمد خيري آل مرشد

دائرة الإبداع
عبد الله بن راضي المعيدي

الفتنة العمياء ..
محمد بن علي الشيخي

الأمن والإيمان
محمد بن خالد الفاضل

الأمير سلمان والوهابية
علي بطيح العمري

غاب اللطف .. وحضر العنف!
محمد بن علي الشيخي

متى نصحو من غفلتنا ؟
عمر بن عبد الله المقبل

بوابة الزمن .. وقائمة المهام
محمود المختار الشنقيطي

همسة في أذن المرأة
أحمد بن مسفر بن معجب العتيبي

ضوابط الإكتتاب في المصارف المختلطة
عبد الله عوبدان الصيعري

وشاورهم في الأمر
علي بطيح العمري

معركة 'البنك الأهلي'!!
محمد بن علي الشيخي

التحذير من ربا البنوك
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الشعور القومي بدل الإسلامي
علي بطيح العمري

حمّى 'دعشنة' السعودية!
توفيق محمد أبو حوسة

التجديد
محمد المجمعي

العيب فينا
محمد أمين مقراوي الوغليسي

متى يأتي البطل؟
عبد الرحمن أمير العباسي

رسائل تقطر دمعاً.. أيها اليمنيون
عبد الله بن راضي المعيدي

مقاصد الحج
أسامة عبد الرحيم

الفردوس الإيراني!
أحمد بن مسفر بن معجب العتيبي

أحكام الأراضي البيضاء
عبد الله عوبدان الصيعري

مر وهذا الأثر
أحمد بن مسفر بن معجب العتيبي

حكم نقل قبر الرسول صلى الله عليه وسلم
محمد ابن الشيبه الشهري

أنتم قدوة معاشر المدربين
محمود المختار الشنقيطي

رسالة مفتوحة إلى وزير
أحمد بن مسفر بن معجب العتيبي

حكم التحدي بفكرة دلو الثلج
عمر بن عبد الله المقبل

فذرهم وما يفترون
علي بطيح العمري

'غابش' أخطر من 'داعش'!!
المقالات >> المرأة

المرأة بين العدل والمساواة



لجينيات ـ إن من البلاء الذي عم هذه الأيام، الدعوة لمساواة المرأة بالرجل مطلقا في جميع المجالات دون تفريق بينهما، والمطالبة بتعامل المرأة كالرجل، وقولهم بأن المرأة مثل الرجل.

إن الدعوة للمساواة  بين المرأة والرجل داخل المجتمعات الإسلامية هي تجنٍ على شرع الله وعلى الفطرة السوية، ودعوة لإفساد المرأة المسلمة، وهدم لقيمها ومبادئها، وإبعادها عن مصدر عزها، وجرها إلى التفسخ والسفور، ونزع لباس الحشمة والحياء عنها، وضياع لمكانتها، وصدها عن رسالتها في تربية أبنائها وحفاظها على أسرتها.

فالغرب على يقين بأن تخلي المرأة المسلمة عن أنبل مهامها ـ تربية أبنائها والحفاظ على أسرتها ـ سيكون سببا لتفكك الأسرة وانهيارٍ للقيم والمبادئ، وتفشى للانحلال والفوضى الأخلاقية.

لذا فقد عقد الغرب مجموعة من المؤتمرات العالمية التي تدعو إلى هذا المفهوم المنحرف، كالمؤتمر الدولي للسكان والتنمية المنعقد بالقاهرة عام1415هـ، ومؤتمر بكين الذي روّج لمفهوم ( الجندر ) ويُقصد به إلغاء جميع الفوارق بين الرجل والمرأة، وهذا المؤتمر من أخطر المؤتمرات الدولية لما تضمنته وثيقته من فتح الباب على مصراعيه للإباحية والحرية المطلقة بدون ضوابط، وقد حذر منه سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز ـ رحمه الله ـ فقال:( لهذا فإنه يجب على ولاة أمر المسلمين، ومن بسط الله يده على أي من أمورهم أن يقاطعوا هذا المؤتمر، وأن يتخذوا التدابير اللازمة لمنع هذه الشرور عن المسلمين، وأن يقفوا صفا واحدا في وجه هذا الغزو الفاجر، وعلى المسلمين أخذ الحيطة والحذر من كيد الكائدين، وحقد الحاقدين) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة لسماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله جمع وترتيب د. محمد الشويعر ج 9 ص203 .

 وكذلك اتفاقية:( القضاء على كافة التميز ضد المرأة ) التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1997م ودخلت حيز التنفيذ عام 1981م ووقعت عليها معظم دول العالم، وهذه الاتفاقية تحتوي على مواد وبنود تناقض مبادئ الإسلام وتخالف تعاليمه. إلى غير ذلك من المواثيق والمؤتمرات السنوية التي يسعى الغرب من خلالها لتأصيل مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة، والتركيز على المجتمعات الإسلامية المحافظة  لنشر الإباحية والفساد ويصدق عليهم قول القائل:( تود الزانية لو أن النساء كلهن زواني).                

يقول الشيخ بكر أبو زيد ـ رحمه الله ـ في كتابه حراسة الفضيلة بعد حديثه عن ضرورة الإيمان والتسليم بالفوارق بين الرجال والنساء، وأنه لا يجوز لمسلم ولا مسلمة أن يتمنى ما خص الله به الآخر من الفوارق يقول:( من ينكر الفوارق الشرعية بين الرجل والمرأة، وينادي بإلغائها، ويطالب بالمساواة، ويدعو إليها باسم " المساواة بين الرجل والمرأة " فهذه بلا شك نظرية إلحادية لما فيها من منازعة لإرادة الله الكونية القدرية في الفوارق الخَلقية والمعنوية بينهما، ومنابذة للإسلام في نصوصه الشرعية القاطعة بالفرق بين الذكر والأنثى في أحكام كثيرة ) ط9 1422هـ دار القاسم  ص 21.

ومن المؤسف أن دعوة مساواة المرأة بالرجل وجدت رواجا كثيرا في المجتمعات المسلمة، حتى حل بها البلاء بسبب ذلك، فضاعت كرامة المرأة، وخسرت دينها ومكانتها، والواقع الذي لا يكذب شاهد على ما وصلت إليه نساء تلك المجتمعات من حالة لا ترضي الله ولا رسوله من التبرج والسفور والاختلاط حتى تحول بعضهن إلى سلعة ولعبة بيدي من لا يألون بهن إلاّ ولا ذمة.

 وفي مجتمعنا المحافظ انطلت هذه الدعوة على بعض ضعاف النفوس ممن هم من بني جلدتنا، ووجدت صدى عندهم فأصبحوا أبواقا للغرب يطالبون بالمساواة بأساليب ملتوية عبر كتاباتهم الصحفية، وبرامجهم المرئية ـ فتارة بالتلميح وأخرى بالتصريح ـ بأن ما يعانيه المجتمع من تأخر بسبب ضياع حقوق المرأة المبنية على عدم المساواة، بل وصل ببعضهم أن يربط التقدم والتطور بضرورة المساواة، وهم بذلك خلطوا بين ما تحتاجه المرأة من العدل في إعطائها حقوقها الشرعية، وبين الدعوة بمساواتها بالرجل لجهلهم، وانفتانهم بالغرب، ففرق بين العدل والمساواة.

فمبدأ المساواة مرفوض بديننا الحنيف يقول الشيخ محمد بن عثيمين ـ رحمه الله ـ:( وهنا يجب أن ننبه على أن من الناس من يستعمل بدل العدل: المساواة! وهذا خطأ، لا يقال: مساواة، لأن المساواة قد تقتضي التسوية بين الشيئين الحكمة تقتضي التفريق بينهما.

ومن أجل هذه الدعوة الجائرة إلى التسوية صاروا يقولون: أي فرق بين الذكر والأنثى؟! سوُّوا بين الذكور والإناث !

ولهذا لم يأت في القرآن أبدا: إن الله يأمر بالتسوية! لكن جاء:( إن الله يأمر بالعدل) ( وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل) وأخطأ على الإسلام من قال: إن دين الإسلام دين المساواة! بل دين العدل، وهو الجمع بين المتساويين، والتفريق بين المتفرقين، إلاّ أن يريد بالمساواة: العدل، فيكون أصاب في المعنى وأخطأ في اللفظ.

ولهذا كان أكثر ما جاء في القرآن نفي المساواة:( قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون) ( هل يستوي الأعمى والبصير أم هل تستوي الظلمات والنور) ولم يأت حرف واحد في القرآن يأمر بالمساواة أبدا، إنما يأمر بالعدل ) شرح العقيدة الواسطية ط6 1421هـ دار ابن الجوزي ص229.
 
إنّ المرأة بحاجة في التعامل مع قضاياها بالعدل وليس بمساواتها بالرجل، فتعطى حقوقها كاملة التي كفلها لها ديننا الحنيف، فلا ضرر ولا ضرار، ولا إفراط بالدعوة بالمساواة، ولا تفريط في هضم حقوقها الشرعية، فالمرأة بحاجة إلى حفظ حقها في الميراث، وعدم عضلها، أو حجرها في الزواج للقريب، وأن يحفظ حقها في مهرها، ومن حقها أن تتعلم ما ينفعها في دينها ودنياها، وأن يتم توفير أماكن للعمل فيها حفظ لكرامتها، وملائمة لخصوصيتها وطبيعتها بعيدة عن التبرج والاختلاط، وأن يصاغ لها أنظمة خاصة تناسبها كساعات العمل ونظام التقاعد، وأن نسعى لحفظها من العنف الأسري، ووضع أشد العقوبات لمن يتجرأ على ذلك، والسعي للحد من عنوستها، ووضع برنامج تتكفل به الدولة للحد من احتياج أي امرأة معسرة لا يوجد من ينفق عليها، هذه الحقوق التي هي بحاجة لها، وليس ما ينادي به الغرب وأبواقهم من مساواتها بالرجل وفتح جميع أبواب العمل والمهن والحرف أمامها كالرجل، والدعوة لتوليها مناصب قيادة عليا في الدولة، وحقها في منازعتها لزوجها في القوامة، والدعوة بضرورة خروجها من بيتها مساواة بالرجل بحجة أنها نصف المجتمع، والمطالبة بالتعليم المختلط وإدراج مادة التربية البدنية، والسماح لها بالمشاركة بالألعاب الرياضية، وفتح المعاهد التدريبية للفتيات لتعليمهن التمثيل والرقص، والسماح لها بالسفر دون محرم كل ذلك باسم المساواة ... إلى غير ذلك مما يطالب به العلمانيون والليبراليون مما يخالف شرع الله ويسبب الانفلات الأخلاقي.

يقول الشاعر:

سجَّل العار علينا معشرٌ                   سجَّلوا المرأة بين الهملِ

                                    فهي إما سلعةٌ حاملةٌ                     سلعاً أو آلةٌ في معملِ

لا تبالي القيظ يشوي حرُهُ                 لا ولا تحذر برد الشمألِ

في سبيل المال أو عشُّاقِه                  تكدح المرأة كدح الإبلِ

جشَّموها كل أمر معضل                  وهي لم تُخلق لغير المنزلِ

ألفت ما عوَّدوها مثلما                     تألف الظبية طعم الحنظلِ

ما أطاعوا فيك أحكام النهى                لا ولا قول الكتاب المنزلِ

قد أضاعوك وما ضيّعتهم                 فأضاعوا كل أمٍ مشبلِ

إن المطالبة بمساواة المرأة بالرجل نذير خطر يهدد المجتمع، وهو الظلم بعينه للمرأة، وبداية النهاية للمجتمعات المحافظة.

محمود بن عبدالله القويحص

malqwehes@gmail.com


عدد التعليقات: 51
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



1 - عبدالله السعيد في Oct 21 2010 6:57AM
اضحكتني ايها الكاتب الكريم. تتحدث عن مساواة الرجل بالمرأه في بلدنا!!وحقوق كلا الجنسين مسلوبه مهضومه مسحوقه مداسه تحت الاقدام لاينظر اليهم الا كالعبيد وينتظرون لعل وعسى ان تتم مساواتهم مع ماتتمتع بها البهائم في الغرب من حقوق واهتمام ورعاية واكل وشرب ومسكن. *طالب ايها الكاتب الكريم وغيرك بمساواة رجال مجتمعك ونسائه اولا بالحقوق بحقوق ممن بلعوا الثروات والاراضي ونهبوا خيرات البلد وبذروها على شهواتهم وملذاتهم!! *طالب ايها الكاتب العزيز وغيرك بمساوة رجال بلدك ونسائه المستعبدين بما يتمتع بها علية القوم من علاج ورعاية وأمن وأمان ومواصلاتلا. *طالب ايها الكاتب الحبيب وغيرك بمساوة شباب وطنك وشاباته العاطلين المعطلين بمميزات شباب وشابات علية القيوم,فالملايين تدخل لحساباتهم وهم نائمون على الاسرة في قصورهم. *طالب ايها الكاتب الفاضل وغيرك بمساواة اطفال عائلات بلدك بما يتمتع به اطفال اصحاب الدماء الزرقاء والمقربين منهم من تعليم ورعاية ودلع ونعمه ظاهره عليهم وباطنه. *طالب ايها الكاتب ان كنت شجاعا وغيرك بان يكون الجميع محكوم بشرع الله وسنة نبيه محمد صلى الله عليه,يقف الجميع سواسيه اما القضاء والقوانين والانظمه,سواء امير او حقير فقير او غني ابيض او اسود!! والمطالب كثيره ولا تنتهي,ولذا طالب ايها الكاتب وغيرك بحقوق الجنسين في بلدك قبل ان تنتقد مطالب الاخرين بالمساواة. فان تم ذلك وتحقق فالضوء الاخضر لك ولغيرك ان تكتب عن مساواة الرجل والمرأه في منظور الشرع. وشكرا لك.
2 - مراقب ( متابع سابقا ) في Oct 21 2010 10:43AM
بارك الله فيك ياأستاذ محمود ونفع بك . كتاباتك تقض مضاجع العلمانيين أدعياء الليبرالية. أكيد ( أحمد الصالح ) سينتفض من سرير المرض و يرد و لو باسم مهره أو سمية أو حتى عوض أو مرعي !! لا بد أن يرد تنفيذا للعقد مع رعاة عملاء راند !!
3 - عادل في Oct 21 2010 11:59AM
بارك الله فيك أخي : محمود وفي كتاباتك المأصلة الهادفة ، فقد لا مست الواقع المرير الذي يجتاح مجتمعنا. إن الهجمة الشرسة على مجتمعنا تتركز على إفساد المرأة ، وإخراجها من عقر دارها كي تصبح كنساء الغرب بالتحرر والانفلات ، وعندئذ سوف يذوق المجتمع مرارة الانحلال بكثرة الجرائم الاخلاقية وإنتشار الفساد. المرأة الحصن الحصين للمجتمع : آمل من أصحاب العقول وأصحاب القرار التفكير بعقل وليس بشهوة للحفاظ على هذا المجتمع . أسأل الله للجميع الستر والأمن والإيمان .
4 - أسماء في Oct 21 2010 1:11PM
المشكلة أن الليبراليين يريدوننا سلعة بيد الرجال وصدق الكاتب بقوله : ( والواقع الذي لا يكذب شاهد على ما وصلت إليه نساء تلك المجتمعات من حالة لا ترضي الله ولا رسوله من التبرج والسفور والاختلاط حتى تحول بعضهن إلى سلعة ولعبة بيدي من لا يألون بهن إلاّ ولا ذمة. ) إننا لا نريد مساواة بالرجل فنحن أعلم بطبيعتنا وفطرتنا ، نريد كرامة مبنية على العدل .
5 - ابو محمد في Oct 21 2010 1:19PM
أخي الكاتب : محمود القويحص أسأل الله لك التوفيق والسداد ، وجزاك الله خيرا ونفع بك ، وزادك علما وقدرة على إخراس العلمانيين واللليبرالين الذي يريدون بنا الهلاك. شكرا لك من أعماق قلبي على هذا التوضيح الجميل القوي المأصل ، والله إننا بدون الرجوع لعلمائنا لاشيء ، وستكون النهاية كما قال الكاتب إن المطالبة بمساواة المرأة بالرجل نذير خطر يهدد المجتمع، وهو الظلم بعينه للمرأة، وبداية النهاية للمجتمعات المحافظة.
6 - مهره في Oct 21 2010 1:23PM
المشكله ان المتشدديين يريدوننا سلعة بيد الرجال مابين مسيار الي مسفار الي صيفي الي ....الي........ لايريدون للمرأه ان تعتمد على نفسها بدل ان تبقى عالة عليهم يسومونها سؤ العذاب, تمثل لهم المرأه البعبع فهم يخافون ان تزول سيطرتهم واذا لم يقدرو على المرأه وهي الطرف الاضعف في المعادله فما بالكم بغيرها.
7 - فهد العتيبي في Oct 21 2010 1:23PM
أين بني ليبرال من هذا الكلام ، أين من ينادي بالمساواة ، أين من يريد للمرأة الذل والهوان ، أين من يريد أن يزج بها في كل مكان ، أين من يريدها سلعة وألعوبة ، أين ..... أين .... أين هل لكم من رد علمي مبني على الأدلة وأقوال العلماء المعتبرين ! أم أن حبكم للشهوة سيعميكم !!
8 - أبـو دجـــــــــــــــــــــــانـة في Oct 21 2010 4:56PM
(لأن يشتغل بناتنا في البيوت خوادم أو كالخوادم ، خير وأخفّ بلاءً من اشتغالهن في المعامل حيث تُصبح البنت ملوثة بأدرانٍ تَذهَب برونق حياتها إلى الأبد ، ألا ليت بلادنا كبلاد المسلـــمين ، فيهـا الحِشمة والعفاف والطهارة … نعم ! إنه لَعَارٌ على بلاد الإنجليز أن تجعل بناتها مثَلاً للرذائل بكثرة مخالطة الرجال ، فما بالنا لا نسعى وراء ما يجعل البنت تعمل بما يُوافق فطرتها الطبيعية من القيام في البيت ، وترك أعمال الرجال للرجال سلامةً لِشَرَفِها) الكاتبة آتي رود - في مقالة نُشِرت عام 1901م (أن سبب الأزمات العائلية في أمريكا ، وسِرّ كثرة الجرائم في المجتمع ، هو أن الزوجة تركت بيتها لِتُضاعِف دَخْل الأسرة ، فزاد الدّخل وانخفض مستوى الأخلاق) الدكتورة - أيدا أيلين (إن التجارب أثبتت أن عودة المرأة إلى " الحريم " هو الطريقة الوحيدة لإنقاذ الجيل الجديد من التّدهور الذي يسير فيه) الدكتورة أيدا أيلين (إن الاختلاط يألفه الرجال ، ولهذا طَمِعت المرأة بما يُخالِف فطرتها ، وعلى قَـدْرِ كثرة الاختلاط تكون كثرة أولاد الزّنا ، وههنا البلاء العظيم على المرأة) الكاتبة الإنجليزية اللادي كوك (اتركوا للمرأة حُريّتها المُطْلَقَة كاملة بدون رقيب ، ثم قابلوني بعد عام ! لِتَرَوا النّتيجة ، ولا تنسوا أنكم (سَتَرْثُون) معي على الفضيلة والعِفّة والأدب ، وإذا ما مِتّ فقولوا : أخطأ أو أصاب كبد الحقيقة) الفيلسوف الألماني شوبنهور جل كتابات الغربيين ممن اكتوى (بمرض المساواة) بين الرجل و المرأة (في الحقيقة هي مساواة بين أنثى و ذكر .. لأن الرجل يأنف الفاحشة .. أما الذكر فهو جنس لمخلوق .. لذلك أقول ذكر و ليس رجل .. و أقرب دليل يقوله الصغار من الأطفال "ما انتب رجال" لأن للجولة صفات لا يحملها كل الذكور) .. جل كتاباتهم هي (شكوى) من التفسخ و الانحلال (الأخلاقي) الذي أدى الى الرذيلة .. فلا يشتكون من إلا من الرذيلة و الفاحشة !!! مما يعطينا الحق أن (نسيئ) الظن بالمطالبين ب(المساواة) المزعومة .. انهم وراء الرذيلة والفحشاء .. ثبطهم الله وأخزاهم .. جزيت خيرا أخ محمود و غفر الله لك و لوالديك و هدى بك .. آميـــن
9 - أبـو دجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــانـة في Oct 21 2010 6:50PM
(المشكله ان المتشدديين يريدوننا سلعة بيد الرجال) ... أول (ذكر) اسمه أحمد الصــالح قد (تجندر) و تبعثر .. سماته تدل عليه بين آللآف البشر .. مطيته الكذب و البهتان و إدعاء (حرية) المرأة جورا و كذبا .. فأنت تدعي مطابة (بحرية المرأة) و أنت كاذب ضال مضل .. تعلم في قرارة نفسك إن دورك لا يتعدى النفخ و المداومة على النفخ و كثير من النفخ .. لكنك عند (حفدة الخنازير) مجرد (قوطي) فارغ يرمى عند (تفريغ) محتواه عند أول (درام) على ناصية الطريق .. و قد يعاد (تدويره) بعد أن يمر بمراحل (طق) و (طعج) و (غسيل) ثم يعاد (تعبئه) مرة أخرى و يعرض للبيع ..!!! فاجتهد مع من بعثك بوقا تنعق ليلا و نهارا بموال نشاز عن المرأة و استعن بشعارات الكذب التي أدمنت عليها حتى صدقت نفسك و كل ذلك أن يرضى عنك (أحفاد الخنازير) و تكسب سخط و غضب الله و لا تبالي .. لكن تذكر إننا ندعو ملك الملوك سبحانه وتعالى أن يثبطك و يهزمك و يرد كيدك و كيد كل من يريد بالمسلمين شرا ... و ستعلمون غدا من الكذاب الأشر ...!!!!!
10 - مهره في Oct 21 2010 7:27PM
ماهو الموضوع الرئسي في نظركم؟ رياضة المرأه مو مهم! قيادة المرأه للسياره ليست مهمه وفيه أمور اكثر اهميه للمرأه!! عمل المرأه ليس مهم وليها مسؤل عنها!!! زواج الصغيرات وعضل الكبيرات ليست ظاهره, اذا لاتتكلمن عنها!!!! استغلال المرأه من قبل الولي وهظم حقوقها, تسكت وبس!!!!! اهانة المرأه ببدع الزواج العصريه من مسفار الي مسيار الي صيفي وفرند مما تضيع معه حقوقها ويتخلخل مفهوم الاسره والرجال عاجبهم والنساء يحمدون الله انهن لقيولهن واحد ياتيهن مثل الحرامي نصف ساعه والناس في الدوام (يعني منتهى الاهانه للمرأه)!!!!!!!!!!! المرأه مايحق لها تتعالج ونعمل عمليه الابموافقة الرجل وبعض الاحيان سيدنا الرجل له شروط قد تؤدي لوفاة المسكينه!!!!!!!! وتطول القائمه!!!!!!!!!! وانتبهو اي واحد والا واحده يتكلم في بعض هذه المواضيع تروه تغريبي ليبرالي علماني من زوار السفارات ينفذ مخطط صهيوني لتخريب عيشة المستولين على حقوق المرأه والمستمتعين باذلالها وجعلها اداة جنسيه تلبي رغباتهم.
11 - الذليق في Oct 21 2010 7:38PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. إن كان للمساواة في العقل مكان, فهناك قضايا مهمة أردت التذكير بها لمن يدعو إلى مأساة المساواة، منها: *الرجاء المساواة بين الرجل والمرأة في مسألة الحجاب فإما أن يلبس كليهما أو يخلع كليهما. * الرجاء المساواة في مسألة العصمة، يجب أن تكون العصمة بيد الرجل والمرأة. *الرجاء المساولة بين الرجل والمرأة في مسألة كشف الصدور ، لماذا يكون الحرج في أن تكشف المرأة صدرها، لماذا السماح للرجل فقط. *المساواة بينها في مسألة الحمل. وغيرها من الأمور التي تعارض مبدأ المساواة شرعا وعقلا ،هذه نقطة أردت ذكرها. أما النقطة الثانية فهي إلى صاحبة التعليق رقم 6 شاطرة يامهرة شطوووورة مرة ماشاء الله عليك حفظت آية (( يسومونكم سوء العذاب )) بدون أي خطأ ماشاء الله عليك، الله يحفظك من كل سوء ، اليوم إن شاء الله أبغى أعلمك آية ثانية عشان تحفظينها أبغاك تحفظينها كويس ..خلاص ياشطوووورة، يلا رددي معاي أعوذ بالله من الشيطان الرجيم لأ لأ مو كذا أعوذ ..أعوذ ..مو أعوزُ خلاص.. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم (( وقرن في بيوتكن ولاتبرجن تبرج الجاهلية الأولى )) بكرة تجي وانت حافظتها مع تفسيرها ،أي تفسير ( ابن كثير ،الطبري ، السعدي ...)) ماأبغى تفسير ابن أركون ولا الجابري ولا تركي الحمد.. خلاص يلا مع السلامة وأبغى أذكرك إن الشيخ الكلباني أفتى بأن زواج المسيار يجوز ، الشيخ ماشاء الله عليه مو متشدد لأنه أفتى بأن الأغاني حلال.. يلا الله يوفقك يامهرة لما يحبه ويرضاه..ومع السلامة
12 - مواطن حر في Oct 21 2010 7:47PM
العدل مبدا اسلامي ولكن تم والغاءه حتى الاحاديث التي تامر بالعدل تم طمسها ولم يعد احد يسمع عن العدل ولا المساواة بالحقوق والواجبات فليس من العدل ان لايكون لي في وطني مسكن امتلكة والفاسدون لهم عشرات القصور وليس من العدل ان يكون ثلث الشعب تحت خط الفقر وعصابة الفاسدين مخصصات مالية وارصدة بالمليارات اين العدل!!وهل نحن بدولة اسلامية!!هذا هو الاسلام الامريكي
13 - أبـو دجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــانـة في Oct 21 2010 10:05PM
الموضوع الرئيس في نظرنا يـا أحمــد الصـــالح هو أن نراك ذليلا .. ذلا يذل الله به المتجندرين و الليبراليين العرب و العلمانيين و يزيدهم ذلا و خزيا حتى يلاقوا أركون و هم يحملون المسكنة على ظهورهم و الذلة على وجوههم .. أجل ما بقى على ظهر المعمورة أحد يدافع عن بناتنا إلا أنت !!! و لا أحد يعرف مصلحة بناتنا إلا أنت !!! و لا أحد يستطيع رد (حقوقهن) كما تدعي إلا أنت ..!!! أصبحت أنت القاضي و المحامي و الوكيل و الناطق الرسمي .. و حسب منطقك الأعوج يخيل لقارئ ما ذكرت في مقالك من كذب بأن جميع نساء المملكة تعيش في سجن كبير جلادوه هم أهلهن .. فعمومية الكلمة لديك و حسب ظنك تمثل منطق سليم من شخص ذكر يسمي نفسه بأسماء الحريم و كل (فهمه) إننا لا نراه .. و نسي ان هنالك من يراه و يسمعه ..!!! لقد أزرى بك مرض (إدعاء الفهم) فاصبح الكذب عندك مثل جرعة ماء .. تكذب حتى ترى الكذب صدقا و تمتطيه كما فعل أركون .. لأننا نعلم ان الفضيلة (ضد الخنا) تحتاج إلى ضمير طاهر عفيف يحرسها .. و الفضيلة مفقودة عند الليبراليين و لن يجدوها حتى يتركوا الكذب أو يقابلوا أركون ..!!!!!!
14 - مهره في Oct 22 2010 1:10AM
خلك مع المسترس فقد وافق شن طبقه,اما شتم القامات الذي تمارسونه فيدل على مستوى الخسران الذي وصلتم اليه انتم والمتطرفين امثالكم.
15 - أديب في Oct 22 2010 1:25AM
يقول الشاعر: سجَّل العار علينا معشرٌ سجَّلوا المرأة بين الهملِ فهي إما سلعةٌ حاملةٌ سلعاً أو آلةٌ في معملِ لا تبالي القيظ يشوي حرُهُ لا ولا تحذر برد الشمألِ في سبيل المال أو عشُّاقِه تكدح المرأة كدح الإبلِ جشَّموها كل أمر معضل وهي لم تُخلق لغير المنزلِ ألفت ما عوَّدوها مثلما تألف الظبية طعم الحنظلِ ما أطاعوا فيك أحكام النهى لا ولا قول الكتاب المنزلِ قد أضاعوك وما ضيّعتهم فأضاعوا كل أمٍ مشبلِ
16 - الجوووررري في Oct 22 2010 1:59AM
نجد أن الأعداء دفعواأغراراً من جلدتنا، يتكلمون بألسنتنا، ويشوهون ديننا، لتكون الفتنة أشدوأنكى،حتى قال القسيس الأمريكي الحقودصمويل زويمر: ولتقطع الشجرة بجزء منها فكم من أناس لا يتقنون لا اللغة ولا الإملاءولا الفكر وماعندهم أي من هذه الأمور ومع هذا يجتهدون بزعمهم بل يتفننون بذلك فيطلعون بترهات عجيبة ما أنزل الله بها من سلطان نراهم هنا وهناك والأدهي أننا نعلم انه رجل طاب له التأنيث تأسيا" بأحبته في الجندر فأنت فارغ المضمون لارأي لك ولاكلمه تأخذ أتعابك الزهيده جدا" لخدمة من ترسمت عندهم لتنظيف مقعدة مؤخراتهم فنراك شهما" تطبل لخروج المرأه من منزلها كما خرجت فاننتكم مارلين مونورو - من أنت ؟؟؟ يامن تداخل بمئة إسم ....انت ولاشئ !!!
17 - الذليق في Oct 22 2010 3:30AM
السلام عليكم اتمنى أنك حفظت الآية.هذا أولا. أما عنأحرفك التي اكتظت في المقالة 10 كانت افتراءات تكاد تختنق بسبب ازدحامها. *قولك (( رياضة المرأه مو مهم )) من الذي أطلق هذه الجملة ولم يخصصها ؟! أخبريني، فكلام علمائنا وطلبة العلم واضح ليست الرياضة محظور شرعي ، بل جعلها موجودة بشكل رسمي،فنحن لسنا أغبياء فهذه البدايات البسيطة في المدرسة أولا ثم النوادي ثم دوري رياضي في كلية البنات ثم دوري زين للنساء ثم بعد ذلك نجد مهرة رقم 10 في المنتخب السعودي فمهرة لاعبة مهمة والمنتخب بحاجتها في كأس آسيا ، كل هذا التسلسل قد بدأ في دول مجاورة والسعيد من وعظ بغيره ،فتلك فتاة فارسة بلباس ضيييييق ..على حسب الضوابط الشرعية ،وتلك الفتاة تظهر فخذيها وتثبت الكرة على صدرها (( اعذريني فإني لست بأفضل من أولئك الروائيين في وصف الجسد والإباحية )) المهم وتثبت الكرة على صدرها ...على حسب الضوابط الشرعية..فنحن (( المتشددين والمتطرفين ولاتزعلي.. والمنغلقين والمقفلين والواقفين والجالسين والرايحين والجايين أي مسمى يعجبك )) نحن ضد هذا النوع من الرياضة. فإنا لانجد تطورا فيها ولا صعودا إلى القمر بها ، بل هو تقليد أعمى لكل مايسمى غربي. *قولك (( قيادة المرأه للسياره ليست مهمه )) تكلم العلماء الكرام في المصالح والمفاسد وهذا يعني أن للأمر أهمية ولكن المفاسد كما يظهر جليا لنا ولكم (( إن صح التقسيم )) أكثر وقد عاشوا نسائنا بخير وهن بدون سيارات وصحيح أن هناك أرامل ومطلقات فهنا تتجنب المرأة المفسدة قدر المستطاع ولكن هل نقرر قرارا سوف تودي بنا مفاسده إلى ماهو أخطر بسبب قلة .. فإن فعلنا فالحكمة انعدمت. *يتبع الرد لاحقا إن شاء الله أو ((I will continuo later)) لعل مهرة تغير رايها حين تراني أكتب بالانجليزي وماتسميني متشدد.
18 - مراقب ( متابع سابقا ) في Oct 22 2010 8:02AM
كما توقعت في تعليقي رقم ( 2 ) كتب المأفون أحمد الصالح ردا بل ردودا باسم مهره . إنه بحق ( مهرة إبليس ) التي يمتطيها صباح مساء .
19 - أبـو دجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــانـة في Oct 22 2010 10:16AM
((قرأتُ عبارةً للكاتب خالد السليمان في مقال له بجريدة " عكاظ " (تاريخ 1/5/1427 هـ) يصف المشروع الليبرالي بأنه مشروع أنثوي تقول : " المشروع الليبرالي عند بعض «المتلبرلين» مشروع أنثوي خالص.. يبدأ بالمرأة وينتهي بالمرأة مروراً بالمرأة !! " ، فما مدى صحتها في الواقع ؟! . يفخرُ بعض المتلبرلين والمثقفين العرب في البلاد العربية عموما بأنهم من المدافعين عن حقوق المرأة ! ، وأنهم يقفون مع المرأة في محنتها ، وأنهم ... وأنهم ... وغير ذلك من الشعارات الرنانة المتعلقة بالمرأة .. فهل هذه الشعارات هي حقيقة ممارستهم في الواقع العملي أن أنها لا تتعدى خيالهم وأوراقهم التي يلوحون بها عند كتابة مقالاتهم ؟! لن أتجنى عليهم ، وفي ذات الوقت لن أعمم على الجميع ... تعالوا معي لشهادات بعض النساء اللاتي دخلن مع أولئك المتلبرلين والمثقفين ، وتعاملن معهم ، وقد يكن ممن أحسن الظن بهم ، وهذه الشهادات من أفواههن ، ولم آتِ بشيء من عندي ، وإنما هي شهادات مبثوثة ربما يُصدم الواحد منها ممن هم مخدوعون بهؤلاء وبشعاراتهم الزائفة إذا قرأها لأول مرة ، ولكنها تبقى حقيقة لا يمكن ردها بسهولة ، وقد أختلف معهن في طرحهن وأفكارهن ، ولكن الشهادة عندما تأتي من مثلهن تكون دامغة ، وكلي أمل أن يكون هذا المقال نواةً لجمع أكبر قدر من هذه الشهادات ولا تكون مقتصرة على شهادات النساء فقط ، وربما يخرجُ في كتاب أو رسالة جامعية . نبدأ من آخر امرأة كتبت عن قضيتها في صحيفة الجزيرة ( تاريخ الاثنين 5 ذي القعدة 1429 هـ العدد 259 ) تدعى أميرة القحطاني ، وعنونت مقالها " مع الاعتذار للمثقفين المحترمين " تحكي فيه صدمتها من بعض المثقفين الذين يحملون شهادة الدكتوراه ، وتعاملت معهم ، ثم أنهم " نسونجيين " هكذا سمتهم فتقول في بداية قصتها : " كنت وإلى وقت قريب اعتقد إن كل من يحمل شهادة دكتوراه هو (دكتور) بكل ما تحمل هذه الكلمة من قيمة علمية رفيعة المستوى وكل من يحمل صفة مثقف هو مثقف حقيقي وللأسف اكتشفت إن الكثير من المثقفين وحملة الشهادات العليا لا يساوون قيمة الحبر الذي يباع في الدكاكين الصغيرة . " .ا.هـ. يا تُرى ما المواقف التي تعرضت لها وجعلتها تصل لهذا الاكتشاف وتؤكده ؟ تجيب الكاتبة أميرة قائلة : " ومن المواقف التي تعرضت لها مؤخراً أن اتصل بي دكتور سعودي وكاتب مشهور كنت احترم شهرته وشهادته العلمية وقد اجتهد للحصول على رقم هاتفي، استقبلته بكل احترام وتقدير ودون مقدمات فتح معي تحقيقاً وكان يبحث عن إجابات لمواضيع تعتبر شخصية وقد سايرته دون الدخول في تفاصيل وكانت مسايرتي له احتراما لوضعه العلمي كما ذكرت سابقا ولاسمه، وقبل انتهاء المكالمة طلبت منه وبأدب أن يحترم الحديث الخاص الذي دار بيننا وألا يتحدث به مع أحد. وبعد شهر كنت في إحدى المكتبات الشهيرة في دبي والتي يعمل بها موظف عربي، طلبت منه نسخة من (فتنة) وعندما وصلت إلى الكاشير لدفع الحساب سألني هذا العربي ولم يكن يعرفني : - أنت بتعرفي المؤلفة؟ - قلت له : نعم، لم تسال؟ - قال : أمها من قطر؟ - قلت له : لا من الإمارات - قال : بيقولوا دي (كدابة) وبدأ بسرد الكلام الذي دار بيني وبين حضرة الدكتور مع بعض البهارات والإضافات طبعا لان الدكتور يعتقد بأنني كذبت عليه في بعض الحديث فنشر إشاعة مفادها أنني (كدابة). وربما يتساءل البعض عن كيفية وصول كلام الدكتور الموجود في السعودية إلى البائع في دبي – ولو أن هذه التفاصيل غير مهمة – ولكن وحسب أقوال ذلك البائع إن رجلا سعوديا جاء ليحصل منه على نسخة من رواية فتنة وخصه بهذا الحديث الشيق وهذا يعني إن ذلك الرجل أما انه صديق الدكتور أو سمع الحكاية من صديق للدكتور أو أو أو .....الخ " .ا.هـ. ثم تنقل خيبة أملها ، والسراب الذي كانت تراه من بعيد تحسبه ماء يروي الظمأن وإذ بها لا تجده شيئا ، تقول : " المهم هذا واحد من أشخاص كثر أصابوني بالدهشة والغثيان فأنا نشأت ومنذ صغري على احترام المتعلم واحترام المثقف والكاتب وكنت دائما انظر إليهم على أنهم (نبلاء) لا يكذبون ولا يتلونون وان لهم كرامة وعزة نفس لا يملكها غيرهم ولم أكن أتخيل ان بهم (وصوليون) لأن الوصولي من وجهة نظري - سابقا - لا يمكن أن يكون مثقفا أو قارئ كتب أو حامل شهادة عليا وصدقوني حاربت كثيرا في سبيل هذا التصور وحاربت كثيرا في سبيل التمسك به، كنت على يقين بأنني على حق وإنني الصح وان الآخرين على خطأ وعندما اقتربت من هذا الوسط الثقافي وتعاملت من بعض المثقفين فيه اكتشفت أنني عشت كذبة كبيرة وان الإنسان الناقص يبقى إنسانا ناقصا حتى وإن حمل شهادة عليا وإن قرأ ملايين الكتب، وأنا هنا لا أعمم فهناك من يعمل في هذا الوسط ومن يقرأ ومن يكتب ويملك أخلاقا نبيلة وقد كنت محظوظة بمعرفة بعض هؤلاء الشرفاء (القلة) الذين افخر بمعرفتهم ولكن الكفة الأخرى كانت هي الأثقل وهي الأعم وهي التي سببت لي
20 - باحثة اجتماعية في Oct 22 2010 12:11PM
أولا: إن هذه المطالب الأخرى لا تعلو أهمية عن مطلب الكاتب.. فالتغريب الآن مركز بشكل قوي على المرأة,, والأمور بدأت تتفلت من أيدينا بشكل مخيف,, وهم إذ يطالبون أمراً فهم يطالبون بإفساد مجتمعنا ككل وليست المرأة فحسب.. فالقضية ليست متعلقة بعنصر النساء فحسب,, بل تشمل الشباب الذين سيتأثرون في ذلك من جهات: منها زيادة الفتن حولهم وثانيها زيادة عدد البطالة. وكذا ستؤثر على الأطفال إذ ينشأون في بعيد عن رقابة الوالدين,, وغيرها كثير ولكن أكتفي بما ذكرت.. ثانياً: وإن كانت المطالب الأخرى ذات أهمية كبيرة فليس هذا يعني ألا نطالب بأي مطالب أخرى حتى يتحقق لنا ما أردنا.. (هذه حجة واهية) وإن كنت تراها في ذات الأهمية فلما لا تطالب بها انت؟؟ ودع للغيورين على أمتهم ما طالبوا به.. وشكرا
21 - سعودي غيور على وطنه في Oct 22 2010 1:55PM
زعم التلفزيون الإسرائيلى فى تقرير مصور عما سماه بـ "الثورة الجنسية فى شوارع وفضائيات مصر والدول العربية"، أنه بعكس ما هو شائع فى الوطن العربى بأن مشاهدة "الكليبات الجنسية" أمر مكروه، إلا أنها أمر عادى بل فى بعض الأحيان ضرورى كالطعام والشراب فى الشرق الأوسط. وقالت القناة العاشرة من التلفزيون الإسرائيلى التى بثت التقرير ليلة الأربعاء الخميس "إن لجيراننا فى الدول العربية مجلات ومتاجر وأشرطة فيديو وكليبات موسيقية كلها تحمل لقطات جنسية مثيرة، وذلك بالإضافة إلى الصور بالمجوهرات والإكسسوارات البلاستيكية والهواتف المحمولة التى يحملها الشباب العربى"، مضيفة "بأن الحفلات الصاخبة التى تتمتع بالأضواء الساطعة والأدوات الإلكترونية الحديثة أخذت أشكالا كانت لا توجد إلا بالدول الغربية كارتداء الشباب والفتيات ملابس عارية قد تشبه - الملابس الداخلية - حتى أصبحت تلك الدول تنافس أكثر دول العالم فى تنوعها الفنى الصاخب بعكس ما كان متوقعا فى دول الشرق الأوسط تحديدا". وأوضح، جوناثان جونين، المذيع بالقناة الإسرائيلية قائلا: "إنه خلال العقود الثلاثة الماضية انتشرت الملابس الخارجية الفاضحة التى تكاد أن تكون شبه عارية كزى فتيات الليل فى كل من الأردن ومصر ولبنان وسوريا وحتى المملكة العربية السعودية المحافظة مثل انتشار النار فى الهشيم"، مضيفا أن شهوة الحياة الليلية المختلفة بدأت فى عام 1973 بعد حرب السادس من أكتوبر، حيث إنه بعد هذه الفترة تم عقد العديد من حفلات الزفاف وبدأت المرأة العربية فى ارتداء ملابس مثيرة على أجسادهن.
22 - مراقب ( متابع سابقا ) في Oct 22 2010 2:32PM
وهنا صيد آخر !! الكاتبتان الشريفتان ( نورة الصالح )و ( حصة العون ) تفضحان العلمانيين ( أدعياء الليبرالية )و زوار السفارات ينظر هذا الرابط http://forum.baniamro.com/t50135.html بارك الله في بني عمرو !
23 - الناصح في Oct 22 2010 3:17PM
مهره أو أحمد الصالح ما هؤلاء إلاّ اذناب للغرب، عاشوا هناك وأنفتنوا بثقافتهم، وبما أن لديهم نفس إنهزامية فهم يعتقدون أن التخلف سببه الدين، وأن الرقي سببه المشي خلف الغرب خطوة خطوة ... ولديهم حب للشهوات ، وإن تحدثوا بإسم الدين ، فغايتهم خروج المرأة واختلاطها بالرجال ، وليس والله لهم أي غيرة على النساء ، بل يتلذذون بمشاهدتهم إيّاها في مجمع الرجال !!! ومن يتابع مقالات محمد آل الشيخ يلمس بوضوح الانهزامية لديه، والتباكي على المجتمع وهو أبد الناس عن ذلك ، يكفي أنه من الطبقة المخملية التي لا هم له إلاّ المرأة .
24 - غريب في Oct 22 2010 3:21PM
ياناس قليل من العقل هل التطور بأن تخرج المرأة مع الرجل في كل مكان ، وأن تقود السيارة والطيارة ؟ هناك دول عربية المرأة منفلته وتعمل ما تشاء ولم يوجد لديهم تطور ، بل هم أشد الناس تخلفا ! ولديهم إنحلال أخلاقي وكثرة فساد ؟ فهل السببب للتطور خروج المرأة ومساواتها بالرجل ؟ العاقل يعلم بأن التطور له أسباب ولا علاقة المرأة به ، ومن ينادي بالمساواة هو يدعو للفساد والانحلال . نسأل الله للجميع الستر والأمن والايمان .
25 - نوال في Oct 22 2010 4:23PM
أتحدث عن بني جنسي : نحن بحاجة إلى العدل وليس إلى المساواة لن يكون هناك فائدة من أن تتم مساواتنا بالرجل فذلك قمة الظلم لنا والتعدي على خصوصيتنا وطبيعتنا ، ووالله إن من يطالب بذلك هو أجهل الخلق بالحكمة الآلهية، والعجيب أن أكثر من يطالب بذلك هم الرجال أو من النساء المخدوعات بالغرب والآتي يفكرون بعواطفهم وليس لهم بعد نظر ودراية فكما يقال مع الخيل يا شقراء . يكفي أن نعلم بأن المرأة في الغرب سلعة تجارية يستفيد منها التاجر في الدعاية وفي الاغراء ، أو لتفريغ شهوة الرجل والعياذ بالله. نحن معاشر النساء نعلم بطبيعتنا ونعلم أننا لا نقدر على ما يقدر عليه الرجال ، بل حتى في الغرب لو كانت هناك إمرأة ولها مسؤولية عظيمة فلن تتمكن من القيام بمفردها ، ترى الرجال محاطين بها من كل مكان وربما هم من يتخذ القرار بالسر ، وأمام الناس والاعلام كأنها هي من يتخذ القرار !!!
26 - أبـو دجـــــــــــــــانـة في Oct 22 2010 4:52PM
عظيم تقديري لك أخ / مراقب .. جزاك الله الجنــة و غفر الله لــك و لوالديـــك على هذا الصيــد .. هذا (حوت) إن صح التعبيــر .. و أخذت منــه مقتطفات لــزوم الدعــاية كا هو أدنــــاه : ______________________________________________________________ كشفت كاتبة سعودية عن ممارسات ووقائع "فاضحة" حدثت لكتاب ومحررون ورؤسا تحرير سعوديون من كلا الجنسين ممن ينتهجون ما يسمى بالتيار الليبرالي في المملكة . وقالت الاستاذة نورة الصالح وهي كاتبة سعودية ان مادعاها للكشف عن هذه الممارسات هو رغبتها في اظهار هذا التيار بوجهه الحقيقي أمام الناس , بعد ان انخدعت به عدة سنوات وسارت على طريقته ظناً منها انها في الطريق الصحيح على حد قولها . وتقول الصالح في مقال نشره موقع صحيفة العيينة الالكترونية التحقت بأحد جرائدنا التي توسط لي عندهم أحد أساتذتي الليبراليين ممن يكتبون فيها , وذهبت أكتب في سحر الليبرالية وجمالها، لكن بطريقة ملتوية، خوفاً من مقص الرقيب، وخوفاً من وصمي بالنفاق، أو تكفيري من قبل الإسلامويين ! في الجريدة بدأت خيوط الوهم تتكشف أمام ناظري .. اتصل بي - من خلال البريد - الكثير من الليبراليين والليبراليات للتواصل ودعم التوجه الليبرالي بزعمهم . وخلق جبهة ليبرالية تنسق فيما بينها وتتعاون في سبيل أهداف الجميع . طوال هذه المدة لم أكن لأترك الصلاة , فقد كانت من المحرمات الكبيرة في حياتي . لكنني منذ أن تعرفت على بعض الكاتبات الليبراليات وجدت عندهن تفريطاً رهيباً في الصلاة .. بل وبعض الجريئات منهن يطلقون على المثقفة المواظبة على الصلاة بعض ألقاب المطاوعة التي تتظاهر بالمزاح وتخفي اللمز ..! لم يتوقف الأمر عند الصلاة , بل أنني بدأت أشم بين بعض الزميلات والزملاء الليبراليين شيئاً من رائحة المشروبات والعلاقات غير المشروعة .. صحيح أن الأمر لم يكن عاماً بين الجميع .. لكن البقية لم تكن ترى أن هذا شيئاً خطيراً .. بل تراه مجرد خيار شخصي يجب عدم إعطائه أكبر من حجمه . هجر الصلاة .. والمشروبات .. والعلاقات غير المشروعة .. رأي شخصي ! لم أستطع بتاتاً تصور ذلك . المهم هناك أيضاً ممارسات أخرى لكن أنزه آذانكم عن قولها .. بصراحة لم تكن شعرة الانفصال الأولى هي خلاف فكري مع الليبراليين لكنها كانت صدمة الانحطاط السلوكي بينهم .. هالني جداً –ولازال- هذا الانحطاط الأخلاقي الكبير بين شباب وفتيات الليبراليَّة في وطني, وبدأ زعم المصداقية والشرف والأمانة الذي يدعونه ليل نهار يتزعزع عندي. اكتشفت أن هناك علاقات بين بعض الكتاب والكاتبات برغم أن البعض منهم متزوجون ! اكتشفت لقاءات دورية مشبوهة في استراحات خارج المدينة تُدار فيها أشربة محرمة, ورقص الفتيات في حضور كتاب وكاتبات بعضهم معروف في الصحافة.. وأكثرهم ناشط فقط في الكتابة الانترنتية. اكتشفت أن هناك الكثير من اللقاءات غير المشروعة تُعقد خارج المملكة, بعض تلك اللقاءات كانت تتم على خلفية معارض الكتاب خارج الممكلة.. أو في البحرين على خلفية عرض سينمائي ! صارت كلمة معرض كتاب في الخارج و سينما في البحرين تثير في خيالي الكثير من الذكريات المؤلمة لشبان وفتيات مخدوعين لازلت أتذكر بداياتهم النقية . اكتشفت خداع بعض القائمين على الصفحات ممن نظنهم شرفاء وأمناء وأنقياء . أحد المحررين الليبراليين استدرج فتاة كانت تراسله وينشر لها رسائلها بعد التعديل والتحوير, وحين انكشفت فعلته في دائرة ضيقة تدخل مالك الجريدة الذي يرتبط بعلاقات قوية مع بعض النافذين واستطاع لملمة الموضوع حرصاً على سمعة الصحيفة . اكتشفت أن أحد رؤوساء التحرير يوعز لكتّاب جريدته طالباً منهم طرح مواضيع مثيرة مثل تأجيج الجمهور ضد الهيئة، وحجاب الوجه , والاختلاط , وسياقة المرأة! اكتشفت أن أحدهم يكتب بأسماء أنثوية ويطرح مواضيع مثيرة ومغرية؛ لجلب أكبر عدد من الكُتّاب , وهذا على فكرة مشهور جداً , حتى أن بعض الكاتبات يمازحنه بمناداته بالأسم الأنثوي الذي يكتب به! _______________________________________________________________ يا عيــني علــى بني غبيـــان .. و احــــد يكتــب بأســماء أنثــوية .. يا عينــي علــى النذالــة (فور ويــل) (لا تغرز) .. ده كلــه من من اســـتعماهم (تايـــد) يــوم (يتروشــون) ... و أنا أقــول ليــش (ســـيوبر ريــد) صــار غالــي شــوي ...!!!
27 - التميمي في Oct 22 2010 6:25PM
إذا كانت مؤهلة لذلك ولديها طاقة في العطاء والعمل فلماذا لا تتولى مناصب قيادية .. ماهذه العنصرية ضد المرأة ... في القرآن ا لكريم جاء ذكر بلقيس ملكة سبأ في سياق المدح والثناء .فقد كانت تشاور قاومها وهدتم إلى طريق الايمان وتوحيد الله عز وجل
28 - ساعي بريد ولدي المزيد في Oct 22 2010 8:24PM
وقالت الاستاذة نورة الصالح وهي كاتبة سعودية ان مادعاها للكشف عن هذه الممارسات هو رغبتها في اظهار هذا التيار بوجهه الحقيقي أمام الناس , بعد ان انخدعت به عدة سنوات وسارت على طريقته ظناً منها انها في الطريق الصحيح على حد قولها . جزاك الله كل الخير على هذا النقل ولا تنسى ان للزوار السفارات حوادث عظيمه مع بعض الكاتبات في دعواتهم لتلبيه الدعوات في حي السفارات
29 - الازدي في Oct 22 2010 9:12PM
اذا صلحت المرأة فهذا يعني صلاح جيل كامل مؤمن يحمل رسالة للعالم كله باننا على نهج سيد العالمين هداة مهتدين ولا اظن انه يوجد ارقى واشرف واعلى من هذا الوظيفة التي يجب على الدولة ان تسير راتب خاص لكل امرأة تعمل في بيتها ضعف ما تتقاضاه من تخرج من بيتها لقد لفت انبتاهي كلمة في تعليق المدعو مهره حيث قال انواع الزواجات مسفار ومسيار ومسبار ... والخ ونسي او تجاهل عمدا وبكل (سعة وجه) المتعة الجماعية التي كان هو من افرازاتها في بيوت العفه ياتي الينا في ثياب العلمانيه ليجلد الذات ويمجد الفاجرات!!1
30 - نبيل في Oct 22 2010 9:41PM
تولي المرأة وتوليتها للإدارات العامة لا يخلو من ثلاثة أحوال : الحال الأولى: ولاية المرأة على غير جنسها ، كأن تكون مديرة على جمع من الرجال . الحال الثانية : ولاية المرأة على جمع من الرجال والنساء ، كأن تكون مديرة جامعة مختلطة أو مدرسة مختلطة أو مؤسسة من المؤسسات العامة التي لا تختص بالنساء ، ووجود الرجال فيها ليس وجود عقود عمل لا ولاية . الحال الثالثة : ولاية المرأة على مثلها ، أي على جمع من النساء ، كأن تكون مديرة لجامعة نسائية أو مديرة قسم نسائي في مؤسسة من المؤسسات العامة ، وتكون ولايتها على من تحتها ولاية عامة في عموم الاصطلاح السياسي الشرعي ، لكنها فرعية على ما مرّ بيانه . أمَّا الحال الأولى ، فولاية غير جائزة ؛ لعموم الأدلة المانعة من ولاية المرأة ولاية عامة على الرجال ، سواء كانت الولاية العظمى أو ما دونها من الولايات العامة على الجنسين ، من مثل قول الله تعالى : ( الرّجال قوّامون على النساء ) ، ومن مثل قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( لن يفلح قوم ولّوا أمرهم امرأة ) ؛ ولعموم الأدلة المانعة من اختلاط الرجال بالنساء وخلوة الأجنبي بالأجنبية ، وما قد يصاحب ذلك من تبرج ونحوه ؛ فجميع الأدلة الصحيحة الصريحة الدالة على تحريم الخلوة بالأجنبية وتحريم النظر إليها ، وتحريم الوسائل الموصلة إلى الوقوع فيما حرم الله ، ونحوها ، مما استدل به العلماء على الاختلاط المحرّم دالّة على منع هذا النوع من الولايات والإدارات . وكذلك الشأن في الحال الثانية فحكمها حكم الحال الأولى . وأمّا الحال الثالثة فلا مانع فهي تختلف في حكمها عن الحالتين الأولى والثانية ؛ لعلتين رئيستين : الأولى : خلوها عن الأسباب المانعة من تولية المرأة ولاية عامة ، تلك الأسباب التي سبق الإشارة إليها في الحالين الأولى والثانية . الثاني : دخولها في عموم أدلة تكليف المرأة بالتكاليف الشرعية ، كأدلة وجوب الدعوة والاحتساب ومشروعيتهما ، وتحقيقها لمقاصد الشريعة في ذلك دون محظور شرعي .
31 - أبـو دجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــانـة في Oct 22 2010 10:23PM
طالما أنت قلت (Why Not) ... فحسب خبراتك (الحريمية) لك وجهة نظر انتكاسية دوغماتية غربية اكتسبتها بمحل (التشليح) .. !!! لكن يبدو انك نسيت ان الشمس لم تطلع من مغربها بعد .. لذلك سوف يتم حفظ ملفات المتقدمات للوظائف إلى ذلك الحين .. و راجعنا بعد 97 سنة و أربعة أشهر و و ثلاثة و عشرون يوما تجد الرد لدى موظف الاستقبال !!!!
32 - نبيل في Oct 22 2010 10:30PM
قال العلامة فضيلة الشيخ عبد المحسن العباد - حفظه الله - : دلَّت الأدلة من الكتاب والسنة وإجماع العلماء على أنَّ المرأة ليست من أهل الولاية على الرجال ومنها ما يلي: الدليل الأول: قول الله عز وجل: ( وما أرسلنا من قبلك إلا رجالاً نوحى إليهم من أهل القرى ( وقوله : ( الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم( وقوله : ( للرجال عليهن درجة ( وهذا فيه دلالة على أنَّ الولاية العامة إنما تكون لمن جعل الله الرسالة فيهم، وهم الرجال ومن جعلهم الله قوامين على النساء، وجعل لهم عليهن درجة وأنَّها لا تكون لمن لم يُرسل منهن أحد ومن هن مَقُوم عليهن لا قوّامات ومن هن دون الرجال درجة وقد جاءت الشريعة بتفضيل الرجال على النساء في الميراث والشهادة والعتق والعقيقة والدية حيث جُعلت المرأة على النصف من الرجل في هذه الخمس الدليل الثاني: قوله صلى الله عليه وسلم : ( لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة( أخرجه البخاري في صحيحه عن أبي بكرة رضي الله عنه في موضعين ، وهذا الحديث واضح الدلالة على أنَّ المرأة ليست من أهل الولاية العامة بل في ذكر النسائي له في كتاب القضاء، دلالة على أنَّها ليست أهلاً لما دون ذلك وهو القضاء الدليل الثالث: أنَّ الشريعة جاءت باحتجاب النساء عن الرجال ومنع الاختلاط بين الرجال والنساء وقد قال صلى الله عليه وسلم : ( المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان( وقال شيخنا الشيخ محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله عن هذا الحديث في كتابه أضواء البيان في تفسير سورة الأحزاب (6/596): وما جاء فيه من كون المرأة عورة يدل على الحجاب للزوم ستر كل ما يصدق عليه اسم العورة ( ... ومعلوم أنَّ ولاية المرأة لا تتأتى إلاّ مع الاختلاط وقد جاءت الشريعة بمنعه وفي كون النساء يحتجبن عن الرجال دلالة على أنَّهن لسن أهلاً للولاية العامة بل ولا ما دونها من الولايات التي يكنَّ فيها مرجعاً للرجال قال ابن القيم في الطرق الحكمية (ص:280): ( ومن ذلك أنَّ ولي الأمر يجب عليه أن يمنع من اختلاط الرجال بالنساء في الأسواق والفُرَج ومجامع الرجال( وقال (ص:281): ولا ريب أنَّ تمكين النساء من اختلاطهن بالرجال أصل كل بلية وشر وهو من أعظم أسباب نزول العقوبات العامة كما أنَّه من أسباب فساد أمور العامة والخاصة واختلاط الرجال بالنساء سبب لكثرة الفواحش والزنا وهو من أسباب الموت العام والطواعين المتصلة ( الدليل الرابع: أنَّ المرأة ممنوعة من السفر إلاّ ومعها محرم وممنوعة من خلوة الرجل الأجنبي بها إلاّ ومعها محرم ففي صحيح البخاري (1862) ومسلم (3272) عن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا تسافر المرأة إلاّ مع ذي محرم، ولا يدخل عليها رجل إلاّ ومعها محرم )فقال رجل: يا رسول الله إني أريد أن أخرج في جيش كذا وكذا وامرأتي تريد الحج؟ فقال: ( اخرج معها (فقد أرشد النبي صلى الله عليه وسلم الرجل السائل في هذا الحديث إلى ترك الجهاد ليسافر مع امرأته للحج وقد وردت أحاديث أخرى في تحريم الخلوة بالمرأة إلاّ مع ذي محرم وتحريم سفرها إلاّ مع ذي محرم وهي دالة على أنَّ المرأة ليست من أهل الولاية العامة ولا ما دونها من الولايات على الرجال وكيف تلي الأمر من لا تسافر إلاّ مع ذي محرم؟ ومن لا يخلو بها رجل إلاّ مع ذي محرم؟ الدليل الخامس: أنَّ ولي الأمر إذا كان في جماعة وحضرت الصلاة أولى بالإمامة من غيره لقوله صلى الله عليه وسلم : ) ولا يؤُمَنَّ الرجلُ الرجلَ في سلطانه، ولا يقعد في بيته على تكرمته إلاّ بإذنه (رواه مسلم (1533) عن أبي مسعود رضي الله عنه. والمرأة لا يجوز أن تؤم الرجال في الصلاة فلا تؤمهم في أمور الدنيا والنساء لا تجب عليهن الجماعة وصلاتهن في بيوتهن أفضل من صلاتهن في المساجد وإذا حضرن إلى المساجد ابتعدن عن الرجال لقوله صلى الله عليه وسلم : ( خير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها وخير صفوف النساء آخرها وشرها أولها ( الدليل السادس: أنَّ من صفات النساء الضعف والجزع والرجال أشد منهن قوة وأكثر تحملاً ولهذا جاء الوعيد في النياحة على الميت مضافاً إلى النساء لأنَّ الجزع وعدم الصبر غالب عليهن وكان صلى الله عليه وسلم يأخذ على النساء عند البيعة ألاّ يَنحن فعن أم عطية رضي الله عنها قالت: ) أخذ علينا رسول الله عند البيعة أن لا ننوح (رواه البخاري (1306) ومسلم (2164( وفي صحيح مسلم (288) عن أبي موسى رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( برىء من الصالقة والحالقة والشاقة ( والصالقة التي ترفع صوتها عند المصيبة والحالقة التي تحلق رأسها والشاقة التي تشق ثوبها والولاية في الشرع ثبتت لأهل القوة والصبر، لا لذوات الجزع والضعف الدليل السابع: أنَّ تاريخ الإسلام خال من ولاية النساء الولاية العامة بل وحتى الولايات الخاصة التي تكون فيها النساء مرجعاً للرجال ... قال ابن قدامة في المغني (14
33 - مهره في Oct 23 2010 1:20AM
ياحليل ابودجاجه يشوف احمدالصالح في الحلم ياخوفي يسمي المسترس الجوووررري احمد الصالح والا مهره!!!!!!!! ليس هدفي تغيير مفاهيمكم بل هدفي جعلكم تفكرون بدلا من الترديد مثل البغبغاء
34 - مرحبا في Oct 23 2010 2:37AM
كذب ليس ثمة اجماع في المسألة .. ابن جرير وابن حزم يبحون للمرأة تولي القضاء مطلقا .. والاحناف يجيزون لها تولي القضاء في غير الجنايات .. فأين الاجماع على حرمة توليها الولايات العامة والخاصة .. الاجماع كان بتحريم توليها الخلافة العظمى أما غيرها فليس ثمة اجماع .. اما إذا كنت تقصد بالاجماع .. اجماع مشائخ ال سعودية فنعم اجمعوا على كل ماهو ضد المرأة وتحقيرها والتنقص من انسانيتها وحصرها في البيت وخدمة الرجل
35 - الجوووررري في Oct 23 2010 7:42AM
نراه رجلا" تولع قلبه برجل مثله يضع إسمه في كل تعليق وهم رجال كرام (أبو دجانه و ساعي بريد) محاولة منه لإخفاء شذوذه بالسب والشتم ويقول إنه إمرأه والمرأه والله أشرف وأطهر منه ويكتب بإسم مهره ويردد المسيار والمسفار فأختنا مهره >>>>ولانتجاوز أنه رجل لأنه شاذ<<<< فتزوجت مسيار وأشبعت رغباتها وأطفئت نار شهوتها وتركها عشيقها فصارت كلبه تنبح لإخراج المرأه من دارها بإسم الحريه ولم تستطع إخفاء محبتها للرجل وكمح جماح غرائزها بالنظره الشهوانيه للرجل لم يجبرك العلماء للزواج مسيار فأنت من رغبت بالمتعه وتنازلت عن حقوقك التي سنها الله لك ياكلبة بني علمان لست أنت من ينال من الجوووررري بنت حرب فأنت أقل أقل من أن يلتفت لمداخلاتك فعندما يكثر الرفض لتعليقاتها تجدها وقد ألفت هذا العمل تداخل بأسماء غير الأسماء اليبراليه المعروفه في هذا الوقع وتغير حتي نتأثر ونقول يالله الكل مقتنع براي الشااااااذ مهره إملائك خطأ تعليقاتك كلها سرقه من الي يكتبونها الأخوان والأخوات المقال له إتجاهه وأنت تداخلين بالمسيار والمسفار ماتعرفين راسك من رجولك لاتناطحين السحاب ياأقل من الريح أيش شهادتك ياماما روحي بيعي لحوح وريحينا بلا قرف
36 - نبيل في Oct 23 2010 7:50AM
تعليقك يا مهره ( 33 ) دليل على افلاسك ، أنت تعلم بأن ما تدعو إليه من التطور ليس موقوفا على خروج النساء ، ولكن الهوى في نفسك وحب الشهوة هو ما دعاك إلى ذلك فاتقي الله عز وجل فلم يبقى لك من العمر أكثر مما مضى !
37 - أبـو دجـــــانة في Oct 23 2010 7:59AM
من خلال تتبع هذه الشرذمة من أدعياء الفهم من الليبراليين .. وجدت ان (الغباء) مظلوم معهم .. فمن قال عنهم أغبياء إنما مدحهم بما ليس فيهم .. فالغباء قياسا بفكرهم يعتبر قمة المدح و الثناء .. و هنا مجرد أمثلة هي نقطة في بحـر : 1 - حمزة المزيني .... سئل في حوار له مع صحيفة الحياة: (هل تعتقد بوجود كتاب لهم صلات بالسفارات، فأجاب: أنا قطعا لست منهم، برغم أن السؤال لم يكن: هل أنت منهم) ..!! 2 - (أنا لست حمارا) هذا تعريف عثمان العمير لنفسه ... مجلة " سيدتي " العدد (834) 3 - (فالسفارة البريطانية تدفع 200 ألف جنية استراليني والأمريكية 300 ألف دولار) .. الكاتبة حصة العون تفضح الليبراليون (الرق و العبيد).!! 4 - (اكتشفت أن أحدهم يكتب بأسماء أنثوية ويطرح مواضيع مثيرة ومغرية؛ لجلب أكبر عدد من الكُتّاب , وهذا على فكرة مشهور جداً , حتى أن بعض الكاتبات يمازحنه بمناداته بالأسم الأنثوي الذي يكتب به!) ... الكاتبة نورة الصالح .. ! كما قلت يا ساعي البريد المثل المميز (بعض حلوق الناس حلوق بعارين) .. و كما يقولون (بعض الناس ذممهم واسعة) .. لكن الليبراليون ذممهم (كبر) ميناء جدة .. ما بقى منها متر إلا (مبيوع) للخواجات و المجوس .. !! و دمتـم بعـزة و رضـاء من الله و مغفرة ....
38 - أبـو دجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــانـة في Oct 23 2010 8:19AM
"" وكي لا أطيل عليكم وعلى طاري النسونجيين إليكم هذه القصة القصيرة لمثقف نسونجي تخطى الستين عاما!!!!!!!!!!"" أميرة القحطـاني ""اكتشفت أن أحدهم يكتب بأسماء أنثوية ويطرح مواضيع مثيرة ومغرية؛ لجلب أكبر عدد من الكُتّاب , وهذا على فكرة مشهور جداً , حتى أن بعض الكاتبات يمازحنه بمناداته بالأسم الأنثوي الذي يكتب به!"" نورة الصالح حتى أمس القريب كنت أرى من منظور مختلف للمرض (الانثوي) الذي تعانية ي أحمــد الصــــالح على سبيل انك مريض سابق (بمتلازمة النقص) و الدونية و لم يخطر ببالي إنه مزمن و (Chronic) .. لكن يبدو انك (مشهور) بالكتابة بأسماء حريم .. و لك تاريخ تعيس لا يليق بالرجل .. و لا أدري كيف انسان لا يستحي و لا يعرف الحياء ثم يقول ان له هدف .. أي هدف !!!
39 - أبو حزام في Oct 23 2010 9:32AM
فقط عنوان قابل للنقاش .....
40 - أبو حزام في Oct 23 2010 9:36AM
يا جاهل بلقيس أنكر عليها الهدهد يعني حيوان أنكر عليها
41 - مسلم صح ! في Oct 23 2010 9:53AM
تلفون وتدورون على ( لاشي ) وفي النهاية لن يصح الا الصحيح ،،، وعصور التخلف سنغادرها غير مأسوف عليها !!! لاننا مسلمون ونتبع ( كتاب الله وسنة نبيه الكريم )........ ديننا الاسلامي الحنيف طالب بمراعاة المراة ومساواتها بالرجل ،، اي نعم ان هناك فوارق ( طبيعية ) بين الرجل والمراة لايمكن باي شكل من الاشكال ان تكون هناك مساواة بينهما في هذا الشأن ولكن ...... مطلب المساواة على اشياء كثيرة اخرى لاتختلف مع الدين الاسلامي اطلاقا ولكنها تختلف مع مطالب بعض المتشددين والتي يحاول من خلالها هؤلاء المتشددون الصاقها بالدين وايهام الناس ان هذا الامر من الدين الاسلامي وان اي شخص يخالفه او يطلب عكس هذا الكلام فهو مخالف للشرع و و و الخ من الكلمات المعهودة التي عهدناها دائما من هؤلاء المتزمتون !!!!! و المضحك المبكي اننا لازلنا نطالب بحقوق للمراة لم ينهى عنها الاسلام ابدا بل على العكس في كون هذه المطالب تأتي لتبعد امورا تمارس لدينا وهي تخالف الشرع !! فحق المراة في التعليم مثل الرجل وحقها في العمل وحقها في القيادة وحقها في ممارسة الرياضة كل هذه لاتخالف الشرع ابدا ولايوجد اي دليل يستطيع ان يأتي به هؤلاء المتشددون ليؤكدوا مخالفتها للشرع !!! مع ان هذه المطالب تكأد لاتذكر لدى كثير من الدول كونها امور ( طبيعية ) جدا ان تكون للجنسين !!! ولكن بسبب الاراء المتشددة المتخلفة وبعض العادات المتخلفة مازلنا نناقش هذه الامور !!!! وهذا المضحك والمبكي في نفس الوقت . ولكن نسأل الله ان يصلح احوالنا واحوال جميع المسلمين
42 - أبو حزام في Oct 23 2010 10:45AM
أنت تقول : ديننا الاسلامي الحنيف طالب بمراعاة المراة ومساواتها بالرجل ,الأسلام دين عدل حيث من الظلم للمرأة مساواتها بالرجل أو مساواة الرجل بالمرأة ,كيف ؟ أعلمك يا جاهل هل من العدل أن نوجد سباق ونأتي برجلين واحد كفيف والآخر مبصر لهما نفس الطول والقوة والتحمل , هكذا المرأة والرجل , فليس من العدل مساواة قدراة المرأة بالعمل الشاق وهي تحيض وتحمل وتنفس , المفترض أن يكون مدة دوام المرأة نصف دوام الرجل وبنفس المرتب إن لم يكن أكثر , ياجاهل الإسلام دين عدل وليس دين مساواة , ههههههه ياحبكم للفلفسة يابني علمان هههههه وبعدين ويش جاب طاري الرياضه , الرياضة للجميع ولااحد منعها , لكن بأطر وتحت ضابط شرعي ( عدم وجود إختلاط , ووجود مدربات مؤهلات ,..........هههههه وياحبكم للفلفسه
43 - نبيل في Oct 23 2010 11:17AM
يا أخ مسلم صحيح نحن نقول بأن للمرأة حقوق يجب أن تأخذها وهذا هو العدل الذي تحدث عنه الكاتب ، فلها الحق في التعليم والعمل ولكن بشروط منها: عدم مساواتها بالرجل ، وأن لا تختلط بالرجال ، وأن يكون ذلك مناسبا لها ..... والظاهر إنك لم تقرأ مقال الكاتب جزاه الله خيرا كاملا، وأنا متأكد لو أنك قرأته كاملا بتدبر وبدون أيدلوجية في ذهنك لعرفت المقصود والطريق الصحيح !!! ولكن أنتم أصلحكم الباري تحبون الانحراف عن أصل الموضوع كي تشككون وتخلطون الامور على القراء ، أسأل الله لكم الهداية .
44 - ساعي بريد ولدي المزيد في Oct 23 2010 11:21AM
الحمد لله القائل (إِذَا جَاءكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) سورة المنافقون الايه 1,2)
45 - نبيل في Oct 23 2010 11:22AM
بل هناك إجماع وهذا هو الثابت عند الائمة المعتبرين ، أما قولك فغير صحيح ، وهو قول شاذ في مذهب الحنفية روي عن تلاميذ الامام أبو حنيفة ولم يرو عنه ما ذكرت، وهل يعقل أن هناك قاضي يقضي وإذا جاءت أمور الجنايات قيل له لا يجوز لك القضاء ، هذا لعب وتخريف. والمشكلة أن البعض يتعالم ويقول ما ليس له أصل ومخالف للواقع كي يوهم القارئ بصدق كلامه. أما مشائخ السعودية فهم على النهج الصحيح متبعين الدليل من الكتاب والسنة وليس كما تزعم هداك الله .
46 - أبو فراس في Oct 23 2010 12:43PM
أرجو منك قراءة ما كتبه الكاتب جزاه الله خيرا بعين البصيرة وبقليل من التفكير : ( إنّ المرأة بحاجة في التعامل مع قضاياها بالعدل وليس بمساواتها بالرجل، فتعطى حقوقها كاملة التي كفلها لها ديننا الحنيف، فلا ضرر ولا ضرار، ولا إفراط بالدعوة بالمساواة، ولا تفريط في هضم حقوقها الشرعية، فالمرأة بحاجة إلى حفظ حقها في الميراث، وعدم عضلها، أو حجرها في الزواج للقريب، وأن يحفظ حقها في مهرها، ومن حقها أن تتعلم ما ينفعها في دينها ودنياها، وأن يتم توفير أماكن للعمل فيها حفظ لكرامتها، وملائمة لخصوصيتها وطبيعتها بعيدة عن التبرج والاختلاط، وأن يصاغ لها أنظمة خاصة تناسبها كساعات العمل ونظام التقاعد، وأن نسعى لحفظها من العنف الأسري، ووضع أشد العقوبات لمن يتجرأ على ذلك، والسعي للحد من عنوستها، ووضع برنامج تتكفل به الدولة للحد من احتياج أي امرأة معسرة لا يوجد من ينفق عليها، هذه الحقوق التي هي بحاجة لها، وليس ما ينادي به الغرب وأبواقهم من مساواتها بالرجل وفتح جميع أبواب العمل والمهن والحرف أمامها كالرجل، والدعوة لتوليها مناصب قيادة عليا في الدولة، وحقها في منازعتها لزوجها في القوامة، والدعوة بضرورة خروجها من بيتها مساواة بالرجل بحجة أنها نصف المجتمع، والمطالبة بالتعليم المختلط وإدراج مادة التربية البدنية، والسماح لها بالمشاركة بالألعاب الرياضية، وفتح المعاهد التدريبية للفتيات لتعليمهن التمثيل والرقص، والسماح لها بالسفر دون محرم كل ذلك باسم المساواة ... إلى غير ذلك مما يطالب به العلمانيون والليبراليون مما يخالف شرع الله ويسبب الانفلات الأخلاقي. ) هل استوعبت يا مسلم صحيح أم لا يزال الران على قلبك وعقلك !!! الكلام واضح وبين ولا يحتاج إلى لف ودوران !
47 - مسلم صح ! في Oct 23 2010 1:01PM
تصدق انك افحمتني بردك هذا !!!! انت وينك من زمان !!!!! لاحول ولا قوة الا بالله ،، الله يعين اهلك على طريقة استخدامك لعقلك و طريقة تفكيرك المضحكة !!!! على فكرة انا لا ارد على امثالك عادة وذلك لعدم جدوى اضاعة الوقت معهم ولكن ردك كان جدا مضحك وجعلني ادرك ان هناك من الناس من يجعلك تدرك ان الشق اكبر من الرقعة ولا نملك الا اندعي الله بان يهديهم فهو القادر على كل شي . على فكرة حلوة مقارنتك بالكفيف والمبصر ،،، والرجل والمراة !!! والله انك جعلتني اضحك من كل قلبي ,,,,,,, تراااااااك خطير بس لا تعيدها . لاحول ولا قوة الا بالله
48 - أبـو دجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــانـة في Oct 23 2010 4:53PM
من له معرفة (بكتاب الله و سنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم) لاختشى أن يكذب .. لأن الصدق و الكذب أضاد أو ضدان لا يجتمعان .. مثلهما مثل الماء والنار أو الليل و النهار .. و يكفي بك كذبا أن كتبت هذا البهتان آلآف المرات و بذات النص و الكلمات .. و من كان ديدنه جمع الحق و الباطل و يتخذ بينهم سبيل إلا من كان منافقا خالصا يبطن ما لا يعلن .. فاليوم الدين هو مبدأك و غدا تتبرأ منه .. ثم تحلف غليظ القسم إن العلماء هم قدوتك .. حتى إذا أمسيت جهلتهم و نكرتهم و تمسحت بأحذية سفراء الغرب و أقسمت تحت أرجلهم (إنما كنت تخوض و تلعب) بالله و بآياته و تبكي ليرضوا عنك .. فإذا رضوا انبجست ضحكاتك العوراء ...
49 - متابع في Oct 23 2010 4:56PM
انكر عبادة قومها للشمس ولكن لما وصلها دعوة سليمان آمنت بها وجاءته طاعة فأمن قومها .. لا تتقول على القرآن بما لا تعلم .. والله اني اعلم هذا حالكم جهل وغلو وهمكم محاربة المرأة من منطلق عاداتكم التي علمتكم ان المرأة محلها الفراش والخدمة في البيت فقط
50 - ساعي بريد ولدي المزيد في Oct 23 2010 9:37PM
روى البخاري – بإسناده - عن أبي بكرة رضي الله عنه قال : لقد نفعني الله بكلمة سمعتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم - أيام الجمل بعد ما كِدت أن ألْحَق بأصحاب الجمل فأقاتل معهم - قال : لما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أهل فارس قد ملّكوا عليهم بنت كسرى قال : لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة. تقاطع المصالح : فالروافض يسقطون الرواة وهم الصحابه رضي الله عنهم (السند ) والعلمانيين يشككون في مصداقيه الاحاديث وانها لاتدخل العقل بل يقولن انها متوحشه ويردونها بحجة الزمان والمكان وقراءة امريكا للواقع الاسلامي ( المتن ) فكلا الفريقين يريد خدمة مشروعه . ليتفرق (( سند ومتن )) الاحاديث النبويه بين القبائل
51 - باحثة اجتماعية في Oct 25 2010 2:55PM
فقد رد عليك أبو فراس وأبو حزام ونبيل بإجابات أخرستك.. ولا يصح إلا الصحيح.. لا تدعي حرصك علينا نحن النساء فإن النساء الواعيات هم أعلم بما يصلح لهن منك,, ولن نجد غير شرع الله لنا خير مشرع ومصلح.. وإنا إذ سنمشي على كلامك فإننا سنرجع إلى عصر التخلف ولا شك.. وليس في ما تقول أي تقدم أو مساواة أو حرية أو حضرية. غادر الحلبة من فضلك.. ولا تتجرأ تتطاول على من هو أعلم منك من الرجال بكلامك الذي يدل على منطق سفيه وليس راقي.
اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية